خطيب الأقصى يشدد على أهمية الرباط والصلاة فيه رغم اجراءات الاحتلال

تاريخ الإضافة الجمعة 3 تموز 2015 - 4:27 م    عدد الزيارات 1897    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 حيا خطيب المسجد الأقصى المبارك رئيس الهيئة الإسلامية العليا, الشيخ عكرمة صبري, جموع المصلين الذين وفدوا من أنحاء فلسطين وتخطوا الحواجز العسكرية التابعة للاحتلال الصهيوني.


وقال في خطبة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى اليوم (3-7): "إن زحفكم إلى الأقصى لصلوات الفجر والعشاء والتراويح والجمع، كل ذلك يمثل ردًّا عمليًّا ورسالة واضحة موجهة للطامعين في الأقصى ورسالة أخرى للعالم أجمع بأن أهل بيت المقدس وأكنافه يحبون الأقصى.. فقلوبهم ومشاعرهم معلقه به"، مؤكدًا أن "الأقصى يمثل جزءًا من إيمانهم وعقيدتهم بقرار رباني لا مجال للمساومة ولا للتفاوض عليه أو التنازل عن ذرة تراب منه، فأنتم المعادلة الصعبة التي لا مجال للاختراق من خلالها".


ودعا الشيخ صبري المصلين للصلاة في الأقصى، مشددًا أن على كل مرابط في فلسطين أن يشد الرحال إلى الأقصى وأن يتوجه إلى مدينة القدس، وإن منع من الوصول بسبب الحواجز العسكرية فإنه يصلي حيث يمنع، وله ثواب موازن ومساو لمن يصلي في الأقصى.


ولفت الشيخ صبري إلى ما تناولته وسائل الإعلام من أن سلطات الاحتلال قررت إقامة مركز تهويدي في منطقة الأنفاق أسفل المسجد الأقصى وفي محيطه، مؤكداً أن هذه المنطقة هي عبارة عن قاعة أثرية إسلامية تعود إلى العهد المملوكي الإسلامي، وبالتالي فهي وقف إسلامي.


واعتبر أن إقامة هذا المركز التهويدي اعتداء صارخ على حق المسلمين والوقف الإسلامي، وقال: ان "الاعتداء لن يكسب المعتدي أي حق بالوقف ونعلن رفضنا لهذا الاعتداء".