اليونسكو تدعو الاحتلال لوقف حفرياته في القدس المحتلة وتؤكد على أن باب المغاربة جزء لا يتجزأ من الأقصى

تاريخ الإضافة الثلاثاء 21 نيسان 2015 - 2:42 م    عدد الزيارات 1653    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، التفاعل مع المدينة، أبرز الأخبار

        


أعلنت لجنة العلاقات الخارجية في المجلس التنفيذي لدى اليونسكو عن تبنيها قرار الأردن وفلسطين المدعوم من المجموعة العربية والإسلامية حول فلسطين المحتلة، والذي يؤكد التعريف العربي الفلسطيني الإسلامي التاريخي الثابت بأن المسجد الأقصى المبارك هو كل ما داخل السور التاريخي، وأن منطقة طريق باب المغاربة جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك.

ويدعو قرار اللجنة إسرائيل إلى وقف جميع أعمال الحفريات والأنفاق والهدم داخل وفي محيط بلدة القدس القديمة ووقف جميع الانتهاكات والتجاوزات التي تؤجج التوتر على الأرض.

وقالت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأردنية، صباح الرافعي، في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء:" إن القرار يطالب إسرائيل بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، ‏بالالتزام بقرارات الشرعية الدولية وقرارات اليونسكو المتعلقة بتراث مدينة القدس القديمة وأسوارها، التي أدرجت على لائحة التراث العالمي من قبل الأردن منذ عام 1981، والتراث المهدد بالخطر منذ عام 1982".


ويدعو قرار اللجنة إسرائيل إلى وقف جميع أعمال الحفريات والأنفاق والهدم، داخل وفي محيط بلدة القدس القديمة، ووقف جميع الانتهاكات والتجاوزات التي تؤجج التوتر على الأرض، والصراع بين أتباع الديانات، وكذلك الدعوة للتوقف الفوري عن تعطيل 19 مشروعاً من مشاريع الإعمار الأردني في المسجد الأقصى المبارك، وإلى إنهاء إغلاق باب الرحمة في المسجد الأقصى، والتوقف عن تعطيل أعمال الترميم في المكان، واتخاذ التدابير اللازمة لاتجاه تنفيذ التصميم الأردني لإعادة إعمار طريق باب المغاربة.