فصائل المقاومة: استمرار الاعتداءات الإسرائيلية ضد الأقصى ستكون شرارة لانفجار سيحرق العدو

تاريخ الإضافة الأحد 20 تشرين الأول 2019 - 6:52 م    عدد الزيارات 337    التعليقات 0    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


قالت فصائل المقاومة: إنه يواصل المستوطنون اقتحام المسجدَ الأقصى، والاعتداء على المرابطين والمصلين بوتيرة عالية غير ابهين بمشاعر الملايين من المسلمين والعرب تحت غطاء وهرولة وتطبيع مع بعض الأنظمة العربية ومتسلحين بالقرارات الأمريكية الظالمة.

وقالت الفصائل في بيان لها: "اننا في فصائل المقاومة امام حالة العدوان المتواصل على اقصانا المبارك نؤكد أن استمرار هذه الاعتداءات الهمجية ضد مسرى نبينا الكريم ستكون شرارة لانفجار قادم سيحرق العدو الصهيوني وادواته من المستوطنين وقادتهم الارهابيين".

وأضافت الفصائل: "نحيي جماهير شعبنا في القدس المحتلة والضفة الثائرة واراضينا المحتلة عام "ال 48"وكافة  المرابطين والمرابطات على بوابات المسجد الأقصى الذين يدافعون عنه بصدورهم العارية  وبكل ثبات واصرار لا مثيل لهما، كما ندعو اهلنا وشعبنا في القدس والضفة واراضينا المحتلة عام الـ"48" الى شد الرحال للمسجد الاقصى والدفاع عنه عبر تصعيد عمليات المقاومة وعلى كافة محاور الاشتباك لجعل العدو يحسب الف حساب قبل ان يفكر بتدنيس الاقصى والمس فيه".

وطالبت الفصائل السلطة بوقف التنسيق الامني ورفع اليد الامنية عن المقاومة في الضفة لضرب الاحتلال في كل مكان بفلسطين.

وأضافت: نؤكد أن زيارة الوفد الأمني الإسرائيليإلى البحرين زيارة مرفوضة وطنياً وقومياً وإسلامياً، وفي ظل الاقتحامات الأولى أن نعادي الصهاينة ونحاربهم وليس نستقبلهم ونرحب بهم.

وتابعت الفصائل: "ندعو ابناء الامتين العربية والاسلامية الى لفظ التطبيع والمطبعين والوقوف بكل قوة خلف شعبنا ومساندته بكل الوسائل المتاحة ليتسنى له مواصلة المقاومة والتصدي لكل مخططات العدو الصهيوني ومؤامراته التي تستهدف شعبنا وقضيتنا الوطنية القضية المركزية للعرب والمسلمين".

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »