آلاف المواطنين يؤدون الجمعة برحاب الاقصى رغم اجراءات الاحتلال

تاريخ الإضافة الجمعة 25 كانون الأول 2015 - 2:12 م    عدد الزيارات 699    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


شارك نحو 50 ألفاً من القدس المحتلة وضواحيها ومن الداخل الفلسطيني المحتل منذ العام 1948، ونحو 200 مُصلٍ من كبار السن من قطاع غزة، صلاة الجمعة، اليوم، برحاب المسجد الأقصى المبارك، في حين شهدت القدس القديمة، وأسواقها التاريخية حركة تجارية نشطة، رغم اجراءات الاحتلال المشددة في المدينة المقدسة.
وقال مراسلنا في القدس ان قوات الاحتلال دفعت بالمزيد من عناصر وحداتها الخاصة ونشرتها في شوارع القدس وقرب بوابات البلدة القديمة وشوارعها وطرقاتها المُفضية الى الأقصى المبارك، وفي محيطه.
كما نصبت قوات الاحتلال المتاريس والحواجز العسكرية والشرطية في المدينة وشوارعها الرئيسية والفرعية، وسيرت دوريات راجلة ومحمولة وخيالة، أوقفت عناصرها عددا كبيرا من الشبان وحررت بطاقاتهم الشخصية.
من جانبه، ودعا الشيخ إسماعيل نواهضة في خطبة الجمعة بالأقصى المبارك إلى حماية مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك والحفاظ عليهما من المخططات الصهيونية الرامية إلى تهويدهما.
وقال إنه يتوجب على المسلمين، وهم يحتفلون بذكرى مولد المصطفى صلي الله عليه وسلم، أن يتذكروا أرض الإسراء والمعراج ومدينة القدس، مشددًا على أن لا عزة ولا كرامة لهم إلا بتحريرها وإعادتها إلى حكم العرب والمسلمين.
وأضاف الشيخ نواهضة: "بالرغم من الضباب الذي يلوح في الأفق والذي يعرفه القاصي والداني، أقول ستنتصر هذه الأمة ويعود المسجد الأقصى إليها بمشيئة الله تعالى"، موضحًا أن مدينة القدس ستظل أرض ثبات ورباط وأرضًا مباركة، وأن أمة الإسلام ستمضي إلى مدينة القدس أمة واحدة موحدة تدخلها بنصر من عند الله.