المرأة السودانية تتبرع بحليها نصرة للمرابطات في المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة الإثنين 2 تشرين الثاني 2015 - 1:09 م    عدد الزيارات 3246    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار المؤسسة

        


نظّم اتحاد المرأة السودانية لقاءً نسويًا نصرة لانتفاضة الأقصى الثالثة، حضره أكثر من ثلاثمئة امرأة، في العاصمة الجمهورية السودانية الخرطوم، وجددت فيه المرأة السودانية دعمها ووقوفها ومساندتها للقضية الفلسطينية.

وألقى مدير عام مؤسسة القدس الدولية الأستاذ ياسين حمود كلمة في هذا اللقاء، أرسل فيها التحية عبر نساء السودان للأسرى والجرحى والشهداء في القدس ولأمهاتهم وأسرهم، مؤكدًا أن نساء السودان يضعن القضية في قلوبهن وعقولهن ويرضعنها لأبنائهن.

وتحدث حمود في كلمته عن الأوضاع الأليمة في القدس، وما يلاقيه أهلها من حصار وتقتيل وإعدامات ميدانية، بهدف تفريغ المدينة وجعلها عاصمة إسرائيلية خالية من العرب والمسلمين، وعرض حمود مخططات الاحتلال الرامية إلى الاستيلاء على المسجد الأقصى من خلال تطبيق سياسية الأمر الواقع وفرض مخطط التقسيم الزماني والمكاني عنوة في الأقصى.

وبيّن أن النساء المقدسيات يرابطن في الأقصى ليلًا نهارًا ويحرصن على إحياء منابر العلم والذكر فيه، ودعا نساء السودان لمشاركة أخواتهن في أجر المرابطة بالتبرع ولو بتكلفة رباط يوم وأن ساعة مرابطة تكلفتها ثمانية دولارات، وختم حديثه ناقلاً رأي المقدسيين بأن كل أبناء العلم الإسلامي هم شركاء في أرض القدس.

وفي منتهى كلمة حمود بادرت النسوة السودانيات الواحدة تلو الأخرى، تسارع كل واحدة بالتبرع بحليها وذهبها نصرة للأقصى، وقدمت الكثير من النساء أموالها دعمًا للمرابطات في جنبات المسجد المبارك، وفي نهاية الاحتفال تم تكريم النسوة اللاتي شاركن بحملة لكل شهيد خلف وليد.