مؤسسة القدس الدولية: الهبة الشعبة كسرت وهم الاحتلال في صنع إنسان فلسطيني مندمج بـ"المجتمع الإسرائيلي"

تاريخ الإضافة السبت 24 تشرين الأول 2015 - 2:27 م    عدد الزيارات 3789    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار المؤسسة، التفاعل مع المدينة

        



أكد مدير عام مؤسسة القدس الدولية الأستاذ ياسين حمود أن رياح الانتفاضة الثالثة قد هبت في فلسطين من قلب الحصار والتقتيل والتضييق، مشددًا على أن الهبة الشعبية في القدس والضفة الغربية قد أفشلت استراتيجية إدارة النزاع التي تقودها حكومة الاحتلال المتطرفة، وأدخلت السلطات المحتلة والمجتمع الصهيوني المتطرف في ظلمات الخوف والجبن والرعب.


وقال حمود" إن الاحتلال أمضى أكثر من عشر سنين وهو يبني الجدار العنصري الفاصل، ويرسخ سلطة التنسيق الأمني، وهو يظنّ أن بإمكانه أن يصنع إنساناً فلسطينياً جديداً يندمج بالمجتمع الاسرائيلي وينصهر مع مفاهيم الاحتلال، لكن انتفاضة الشباب عادت من جديد لتوحد الأرض والشعب وتحطم مخططات الاحتلال وأحلامه في فلسطين".


واعتبر حمود خلال حفل افتتاح معرض "القدس في العيون الثاني" الذي نظمته الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين قسم المطالبات، بالتعاون مع مؤسسة القدس الدولية، في قاعة بلدية صيدا، أنه من خلال المعرض "ترسل الطالبات للمرابطين والمرابطات رسالة أنّهم ليسوا وحدهم، وأنّ المقدسات الإسلامية والمسيحية ستبقى لنا رغم كلّ شيء".


المعرض الذي نظمته طالبات الرابطة بالتعاون مع مؤسسة القدس الدولية ورعاية رئيس بلدية صيدا محمد السعودي، افتتح في بلدية صيدا في 22/10/2015، وحضره العديد من الشخصيات السياسية والدينية والنضالية والصيداوية أبرزها مسؤول العلاقات الخارجية في حركة حماس د. أسامة حمدان ومسؤول الجماعة الإسلامية في صيدا د. بسام حمود، وعضو المجلس البلدي الأستاذ كامل كزبر، وغيرهم من الشخصيات.


وتخلل الافتتاح مزاداً علنيّ على حفنة مباركة من تراب الأقصى بيعت بمبلغ 5000$، وشهدت تفاعلاً كبيراً بين الحاضرين.
وفي الختام توجه الحضور إلى المعرض الذي يضمّ مجسم كبير لمدينة القدس القديمة، وبعض المنتوجات التراثية لمؤسسة جذور للتراث الفلسطيني، ومأكولات فلسطينية متنوعة.


ويأتي هذا المعرض في ظلّ الانتفاضة الشعبية التي تشهدها الضفة الغربية والقدس المحتلتين رداً على ما يتعرض له المسجد الأقصى والمقدسات من انتهاكات وممارسات همجية من قبل الاحتلال والمستوطنين.