مؤسسة القدس الدولية تدعو إلى إعداد استراتيجية شاملة لمواجهة التهويد وإنهاء الاحتلال

تاريخ الإضافة الثلاثاء 28 تموز 2015 - 3:38 م    عدد الزيارات 5252    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار المؤسسة

        


أكد مدير الإعلام في مؤسسة القدس الدولية الأستاذ محمد أبو طربوش أن مدينة القدس تتعرض لحملة تهويد شرسة ومحاولات حثيثة لطمس هويتها الدينية والثقافية، مبينًا أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى لتكريس سلطته بشكل حاسم على القطاعات الحياتية، ويضع في أولوياته تغيير الأمر الواقع في المسجد وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا،.
وقال أبو طربوش في مقابلة مع إذاعة الفجر اللبنانية ضمن برنامج ساعة فلسطينية: "إن المقدسيين يعيشون في ظل إجراءات شديدة الصعوبة، ويواجهون تطهيرًا عرقيًا منظمًا يهدف إلى اقتلاعهم من المدينة، في مقابل تعزيز الاستيطان الإسرائيلي بشكل متطرف ومخالف للقوانين والأعراف الدولية".


وأوضح أن الحكومة الإسرائيلية ملتزمة بأجندة قومية متطرفة، تضع في أولوياتها تهويد القدس، والسيطرة على الأقصى، وهو المرتكز الأساسي في برنامجها.


وحذر من تراجع الاهتمام بقضية القدس على المستوى العربي والإسلامي، بسبب انشغال الشعوب العربية بقضاياها الداخلية، مبينًا أن القدس والمسجد الأقصى يغيبان عن الموقف السياسي والدعم العربي والإسلامي نتيجة حالة الاستنزاف الخطيرة التي تغرق بها الدول العربية.


وأكد أبو طربوش أنه لا بد من تفعيل سلاح الدبلوماسية الشعبية وتنظيم العمل الطلابي والشبابي والمجتمعات الأهلية لإعادة الحضور لقضية القدس في الإعلام والوعي الشعبي والرسمي، داعيًا الدول العربية والإسلامية إلى إعداد استراتيجية شاملة، لمواجهة التهويد ودعم المقدسيين وإنهاء الاحتلال، عوضًا عن الاستنفاذ في القضايا الداخلية التي تشتت الأمة وتستنفذ طاقاتها بعيدًا عن بوصلتها الأساسية التي تشير إلى تحرير مقدساتها من الاحتلال الإسرائيلي.