خلال لقاءه بوفد مؤسسة القدس الدولية

مفتي الجمهورية اللبنانية يعلن عن خطبة مقدسية في كل مساجد لبنان خلال شهر رمضان

تاريخ الإضافة الثلاثاء 19 أيار 2015 - 2:53 م    عدد الزيارات 1442    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار المؤسسة

        


خلال لقاءه بوفد مؤسسة القدس الدولية
مفتي الجمهورية اللبنانية يعلن عن خطبة مقدسية في كل مساجد لبنان خلال شهر رمضان

بيروت في 19 أيار 2015
زار وفد من مؤسسة القدس الدولية برئاسة المدير العام ياسين حمود مفتي الجمهورية اللبنانية سماحة الشيخ القاضي عبد اللطيف دريان في دار الفتوى بالعاصمة اللبنانية بيروت.

 

هدفت الزيارة إلى مباركة نجاح انتخابات المجلس الشرعي والمجالس الإدارية في المناطق اللبنانية، إلى جانب وضع سماحة المفتي بصورة الأوضاع في القدس والمسجد الأقصى المبارك، حيث تحدث الأستاذ حمود عن آخر التطورات والمستجدات التي حدثت في مدينة القدس، موضحًا أن مساء يوم الأحد، أصيب أكثر من عشرين شاباً وسيدة، خلال قمع قوات الاحتلال للحراك الشبابي في القدس ضد مسيرة الأعلام الاستفزازية التي نظمتها جمعيات ومؤسسات استيطانية بدعم وحماية قوات الاحتلال في باحة باب العامود في القدس.

 

وأكد حمود أن حكومة نتنياهو ذات الصبغة المتطرفة تعمل بشكل حثيث من أجل تهويد المدينة والسيطرة على الأٌقصى، وتتمادى في فرض قبضتها الحديدية على أهلنا في القدس من أجل كسر صمودهم وتهجيرهم من أرضهم وجلب المستوطنين للعيش في القدس مكانهم.

 

وأشار حمود إلى تراجع الاهتمام بقضية القدس على المستوى العربي والإسلامي بسبب الأوضاع الداخلية التي تشهدها المنطقة العربية، مؤكدًا أنه لا يمكن أن يكون هذا العذر مقبولاً للانصراف العلني عن القدس والمسجد الأقصى، حيث أن مسرى النبي صلى الله عليه وسلم آية من القرآن لا يمكن أن تُمحى أو تنسى، وعلى الأمة بذلك جهودها للحفاظ على وديعة رسول الله صلى الله عليه وسلم، التي تذكرنا به الآيات وتطالبنا بواجباتنا نحو القدس والمسجد الأقصى.

 

وبدوره رحّب سماحة المفتي بزيارة مؤسسة القدس الدولية، مشددًا على أن قضية القدس وفلسطين هي من ثوابت دار الفتوى، ووعد سماحته في بذل جهده لنشر الوعي والتعريف بقضية القدس والمسجد الأقصى في مساجد دار الأوقاف، مبينًا أنه سيعمل على تخصيص خطبة جمعة في رمضان عن القدس والأقصى.

 

وفي نهاية اللقاء قدم مدير عام مؤسسة القدس الدولية ماسة القدس كعربون تقدير ووفاء لما يقدمه سماحته من دعم في سبيل قضية القدس والمسجد الأٌقصى المبارك.