الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية ويفرض حصاراً على الأقصى

تاريخ الإضافة الجمعة 7 تشرين الثاني 2014 - 10:44 ص    عدد الزيارات 2736    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


حوّلت سلطات الاحتلال الصهيونية وسط ومركز مدينة القدس المحتلة، وبلدتها القديمة، الى ثكنة عسكرية، وتغيب عنها كل مظاهر الحياة الطبيعية وتطغى عليها المشاهد العسكرية والشرطية.

وقال مراسلنا في المدينة بأن الاحتلال فرض حصاراً عسكرياً مشدداً على المسجد الاقصى، ونصب متاريس حديدية وحواجز عسكرية وشرطية للتدقيق ببطاقات المصلين لمنع من تقل أعمارهم- من مواطني القدس والداخل- عن الـ 35 عاما من الدخول الى الاقصى والمشاركة بأداء صلاة الجمعة برحابه الطاهرة.

وشملت اجراءات الاحتلال نشر عدة آلاف من عناصر وحداته الخاصة وحرس حدوده، في الشوارع ومحاور الطرقات المؤدية الى البلدة القديمة والمسجد الاقصى، ونصب الحواجز العسكرية والمتاريس الحديدة قرب بوابات البلدة القديمة، وإغلاق محيط البلدة، وتسيير دوريات راجلة ومحمولة وخيّالة في الشوارع الرئيسية لا سيما المحاذية لسور القدس التاريخي الممتدة من أبوابا القدس القديمة: باب العمود مروراً بشارع السلطان سليمان وباب الساهرة ووصولاً الى منطقة باب الأسباط، في حين يستعد آلاف الشبان لأداء صلاة الجمعة في الشوارع والطرقات، وهو اجراء اتبعته قوات الاحتلال في أيام الجٌمع الماضية، بحجة الخشية من تنظيم مسيرات وتظاهرات تخرج من قلب الاقصى عقب صلاة الجمعة.

ولفت مراسلنا الى التواجد العسكري الكبير على مداخل الأحياء والبلدات المقدسية وإخضاع الداخلين والخارجين منها للتفتيش الدقيق بحثاً عن شبان وفتيان تدعي بأنهم مطلوبين لأجهزتها الأمنية على خلفية المشاركة في المواجهات ضد قوات الاحتلال.
كما تشمل اجراءات الاحتلال اطلاق بالونات مراقبة في سماء المدينة فضلاً عن بالونات مشابهة فوق بلدات: العيسوية وسلوان ومخيم شعفاط.

الى ذلك، دعا الحراك الشبابي المقدسي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية، المواطنين الى تحدّي اجراءات الاحتلال وشدّ الرحال الى المسجد الأقصى، والصلاة في أقرب نقطة يتم توقيفهم فيها من الاحتلال، كما دعا الى تنظيم مسيرات ضخمة في كافة أنحاء المدينة نُصرة للمسجد الأقصى وضد ممارسات وسياسات الاحتلال في المدينة.

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الخميس 24 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »