اقتحامات جديدة للأقصى ودعوات لإنارة "شمعدان الهيكل" داخل قبة الصخرة

تاريخ الإضافة الإثنين 14 كانون الأول 2015 - 9:00 ص    عدد الزيارات 1237    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسات

        


جددت عصابات المستوطنين الصهاينة اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك صباح اليوم الاثنين من باب المغاربة بحراسة معززة من عناصر الوحدات الخاصة والتدخل السريع بشرطة الاحتلال.

ورغم أحوال الطقس الماطرة والباردة إلا أن عدداً من المواطنين آثر التواجد في المسجد الاقصى منذ ساعات صباح اليوم، وانتشر جنباً الى جنب حراس وسدنة المسجد، في كافة أنحائه لمراقبة سلوك المستوطنين خلال جولاتهم الاستفزازية والمشبوهة.

وفي اطار استهداف المسجد الاقصى، طالب ما يسمى "ائتلاف منظمات الهيكل" المزعوم رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، بالعمل على إنارة ما يسمى "شمعدان الهيكل" داخل مسجد قبة الصخرة بالأقصى المبارك، الذي يزعم اليهود أنه مقام على أنقاض "الهيكل"، وطالب الائتلاف في رسالة إلى "نتنياهو" يوم أمس، بجعل هذا الأمر على رأس جدول أعماله.

وقال رئيس الائتلاف المحامي المتطرف "أفيعاد فيسولي" في تصريحات صحفية: "إن وضع الشمعدان في مبنى الهيكل يؤكد على أن لليهود حقًّا أيضا في حرية العبادة في "جبل الهيكل"، كما هو الأمر مع أبناء سائر الأديان الأخرى"، وزعم أن "أبناء سائر الأديان بإمكانهم التعبّد في "جبل الهيكل" دون قيود، فيما يحرّم ذلك على اليهود منذ 2000 عام".

وبالرغم من اقتحامات اليهود اليومية للمسجد الأقصى بحراسة قوات الاحتلال، زعم رئيس ائتلاف منظمات الهيكل، وجود تمييز بحق اليهود في المسجد الأقصى وقال: "يتعرض اليهود في جبل الهيكل للتمييز العنصري، ويتم سحب حقوقهم فيه، وتثبيت الشمعدان في مبنى الهيكل هو الخطوة الأولى التي من شأنها أن تحدث تغييرا جذريا في هذا الشأن" حسب تعبيره العنصري.

وكانت منظمات الهيكل المزعوم نظمت مساء أمس، مؤتمرا بعنوان: "شبيبة الهيكل الأول"، من أجل التباحث في موضوع بناء "الهيكل" المزعوم، وتقديم إرشادات حول كيفية إنارة "شمعدان الهيكل"، وشارك في المؤتمر حاخامات ومرشدون يهود ينشطون في الترويج للهيكل المزعوم.