مستوطنون بلباسهم التلمودي يقتحمون الأقصى وإغلاقه بوجه المواطنين

تاريخ الإضافة الأربعاء 23 أيلول 2015 - 9:03 ص    عدد الزيارات 2214    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسات

        


في تصعيدٍ صهيوني خطير، اقتحمت مجموعات صغيرة من عصابات المستوطنين الإرهابية، اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك بلباسها التلمودي التقليدي والخاص بما يسمى "عيد الغفران" العبري-الذي حلّ اليوم، من باب المغاربة، بحراسات معززة ومشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.


في الوقت نفسه، أغلقت قوات الاحتلال أبواب المسجد الأقصى بوجه المصلين في يوم عرفة، وفتحت ثلاثة ابواب فقط هي: حطة والسلسلة والناظر، وتمنع المواطنين ممن تقل أعمارهم عن الأربعين عاماً من دخول المسجد المبارك، واضطر عدد كبير من المقدسيين أداء صلاة فجر اليوم في الشوارع والطرقات.


ولفت مراسلنا الى أن مجموعات المستوطنين التي تقتحم الاقصى حاولت اقامة طقوس وشعائر تلمودية الا أن حراس الأقصى أحبطوا محاولاتهم.


يذكر أن قوات الاحتلال فرضت حصاراً عسكرياً محكماً على مدينة القدس، خاصة بلدتها القديمة، عشية عيد الغفران التلمودي منذ مساء أمس، وشددت اجراءاتها على الحواجز والمعابر العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس، ووضعت متاريس حديدة على بوابات القدس القديمة والاقصى المبارك، ونشرت أعداد كبيرة من عناصر وحداتها الخاصة و"حرس الحدود" في الشوارع والطرقات المتاخمة لأسوار القدس، وداخل البلدة القديمة على طول الطرقات المؤدية الى المسجد الاقصى وباحة حائط البراق التي شهدت حشداً من المستوطنين اليهود والذين تجمعوا لإقامة طقوسٍ خاصة بالعيد العبري.


وألقت اجراءات الاحتلال المشددة بظلالها القاتمة على الوضع العام في المدينة المقدسة والتي بات يغلب عليها الطابع العسكري على حساب الحياة الطبيعية الاعتيادية، وتسود أسواقها حالة من الركود التجاري وضعف شديد في التسوق من متاجرها.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الخميس 24 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »