خطيب الأقصى: نزع سلاح المقاومة أمر مخالف للدين الإسلامي

تاريخ الإضافة السبت 2 آب 2014 - 8:40 م    عدد الزيارات 2977    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار

        


موقع مدينة القدس

قال الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس:" إن موضوع نزع السلاح من المقاومة هو أمر مخالف لأحكام الدين الإسلامي الذي يأمر بالإعداد، بالإضافة الى أن المطالبة بنزع السلاح هي مؤامرة لتصفية القضية الفلسطينية".

وأضاف، في خطبة صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى: "إن الذين يطالبون بنزع سلاح المقاومة هم أعداء الاسلام والمسلمين وهم أعداء الشعب الفلسطيني"، وتساءل الشيخ صبري: "لماذا لا يطالبون بنزع السلاح من جيش الاحتلال الذي يملك ترسانة ضخمة من الأسلحة؟".

وقال: "ان العالم يكيل بمكيالين ويتآمر على الاسلام والمسلمين. وإن العدوان الصهيوني على أهلنا في قطاع غزة لا يمكن وصفه، وان قصف البيوت والمدارس والمساجد يدل على الفشل العسكري لجيش الاحتلال".

وأكد أن قتل الأبرياء من الأطفال والنساء ليس شجاعة وليس نصراً وإنما هو جبن وهزيمة".

وأضاف الشيخ صبري: "إن المجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال تهدف إلى أن ينقلب الجمهور على رجال المقاومة وهذا لن يكون؛ فالغضب الجماهيري ينصب على الاحتلال المعتدي".

ونوّه الى أن "هذه المجازر تهدف أيضا الى تصفية القضية الفلسطينية والى كسر شوكة المسلمين بهدف الاستسلام."

في سياق آخر، ندّد الشيخ صبري بفرض قوات الاحتلال قيوداً على دخول المصلين للجمعة الخامسة على التوالي، وقال: "للجمعة الخامسة على التوالي يمنع فيها المصلون ممن هم دون الخمسين عاما من دخول الاقصى، وهذا اجراء تعسفي من سلطة الاحتلال ولا توجد دولة في العالم تتبع هذا الاسلوب العدواني"، وطالب المسلمين بالتدخل لما يواجهونه من ممارسات صهيونية.

 وتطرق الشيخ صبري إلى الاوضاع في المسجد الأقصى المبارك وقال ان متابعتنا للأحداث في غزة لا ينسينا المسجد الاقصى ولن ننشغل عنه، مؤكداً أنه لا تنازل عن ذرة تراب من المسجد الاقصى، وأن الاقتحامات المتكررة له من قبل اليهود المستوطنين لن تعطيهم أي حق بالأقصى، مضيفا أن سلطات الاحتلال تحاول في هذه الأيام استغلال موضوع السياحة والاقتحامات لفرض واقع جديد لليهود بالأقصى.

وتابع الشيخ صبري قائلاً: إن القوة التي تتباهى بها سلطات الاحتلال لن تكسبها أي حق في الأقصى ولا في مدينة القدس؛ فالمسلمون هم الأقوياء لأنهم اصحاب الحق الشرعي.

وشدّد على أن الفلسطينيين في القدس لن يسمحوا لليهود بفرض أي واقع جديد في المسجد الاقصى، مؤكداً أن  الاقصى خط أحمر وحذر من المساس به. وحمّل الدول العربية والإسلامية المسؤولية وقال "إن الله سيحاسب من يقصر بحق القدس والأقصى".

ــــــــــــــــــــــــــ
 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الخميس 24 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »