في سابقة خطيرة: شرطة الاحتلال تعلن موقفها من اقتحامات أول أيام العيد للأقصى

تاريخ الإضافة الجمعة 9 آب 2019 - 8:25 ص    عدد الزيارات 317    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        


 

أعلنت شرطة الاحتلال، مساء الخميس، أنها ستجري "تقييماً" للوضع في المسجد الأقصى المبارك مع ساعات الصباح الأولى يوم عيد الأضحى المبارك، وبناءً عليه تقرر فتح المسجد يوم العيد لاقتحامات المستوطنين.

 

وجاء في رد شرطة الاحتلال على محامي جماعات الهيكل "أفيعاد ويسولي" بخصوص فتح المسجد الأقصى لاقتحامات المتطرفين في يوم عيد الأضحى الذي يوافق ذكرى "خراب الهيكل"، معلنة أنها ستجري تقييماً للحالة داخل الأقصى يوم الأحد، ثم تقرر السماح بالاقتحام في ذلك اليوم.

 

وطالبت جماعات ومنظمات "الهيكل المزعوم" رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزراء في حكومة الاحتلال، والشرطة، السماح لليهود باقتحام الأقصى خلال عيد الأضحى حتى وإن كان يوم عيد للمسلمين، وان تتم زيادة أوقات الاقتحامات، حتى تشمل كل ساعات الصباح والظهر، ولم تكتف بذلك بل طالبت بإغلاق الأقصى طوال اليوم الأول للعيد في وجه المسلمين وفتحه لليهود طوال اليوم.

 

وقال "اتحاد منظمات الهيكل" يوجد أيام أخرى للمسلمين يمكن أن يحتفلوا فيها بالأضحى، بينما ذكرى "خراب الهيكل" تأتي يوم واحد فقط.

 

ويعتبر ما يسمى ذكرى "خراب الهيكل" من الأيام التي تنفذ فيها اقتحامات جماعية للأقصى، ويتجاوز عدد المقتحمين سنويا في هذا اليوم ألف مستوطن، وعادة يتم إغلاق باب المغاربة- حيث يقتحم الأقصى- في عيدي الفطر والأضحى، وفي حال السماح للمستوطنين في أيام العيد يعتبر سابقة لم تحدث منذ احتلال مدينة القدس.

 

وأطلقت دعوات فلسطينية للتواجد والرباط في الأقصى الأحد القادم حتى ساعات الظهر، لإحباط اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى في العيد الأكبر للمسلمين.

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »