الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية ويحدد أجيال المُصلين في الأقصى

تاريخ الإضافة الجمعة 30 أيار 2014 - 2:31 م    عدد الزيارات 6178    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        



خاص موقع مدينة القدس
 حوّلت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة، مدينة القدس إلى ما يشبه الثكنة العسكرية التي تغلب فيها المظاهر العسكرية على المظاهر الاعتيادية، بفعل الانتشار الواسع لقوات الاحتلال، ونشر الآليات ونصب المتاريس والحواجز العسكرية في المدينة وشوارعها، تزامناً مع فرض قيود على دخول المصلين للمسجد الأقصى ومنع من تقل أعمارهم عن الـ 45 من الصلاة برحابه.
وسيضطر آلاف المواطنين أداء صلاة الجمعة اليوم في الشوارع والطرقات القريبة من المسجد الأقصى والبلدة القديمة.
وقال مراسلنا في المدينة أن قوات الاحتلال نصبت متاريس شُرطيّة حديدية على بوابات القدس القديمة وأخرى على بوابات المسجد الأقصى للتدقيق ببطاقات المُصلين.
ويحتشد في هذه الأثناء عدد كبير من المواطنين بالقرب من باحة باب العامود (أحد أشهر بوابات القدس القديمة) في حين اندلعت مشادات كلامية بمنطقة باب الأسباط بين المواطنين وقوات الاحتلال كادت أن تتحول لاشتباكات بالأيدي بعد محاولة المواطنين الدخول الى المسجد المبارك.
وتشمل إجراءات الاحتلال المشددة في المدينة كذلك نصب وتسيير الدوريات العسكرية والشرطية، وتحليق مروحية شرطية ومنطاد راداري في سماء المدينة لمراقبة المواطنين.