مفتي فلسطين يطالب القمة العربية باتخاذ قرارات قوية لحماية القدس

تاريخ الإضافة الإثنين 9 آذار 2015 - 9:54 م    عدد الزيارات 1342    التعليقات 0    القسم التفاعل مع المدينة، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


 أهاب مفتي مدينة القدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، بالقمة العربية السادسة والعشرين المقرر انطلاقها في مصر 28 و29 مارس (آذار) الحالي، اتخاذ قرارات قوية لدعم القضية الفلسطينية، ووقف كافة أشكال التهويد في القدس المحتلة.


وقال، في تصريحات صحفية اليوم: "المسجد الأقصى يقع في قلب القدس وفي قلب القضية الفلسطينية، ولا قيمة لفلسطين بدون القدس التي تمثل حجر الزاوية للقضية".


وأضاف "ليس الفلسطينيون وحدهم هم أصحاب المسجد الأقصى، وإنما هم الطليعة المتقدمة للدفاع عنه، ولابد أن ينهض العرب بمسؤولياتهم على كل المستويات القيادية والحكومية والشعبية لنجدة المقدسات"، مشيراً إلى أن المسجد الأقصى له بعد ديني وعقدي وأخوي للأمة الإسلامية.


كما أكد أن الدعم المالي، أحد عناصر الصمود والثبات والرباط في الأراضي الفلسطينية وفي القدس، وحماية المقدسات على وجه الخصوص.


وشدد على ضرورة العمل للحفاظ على مدينة القدس، ودعم المرابطين فيها سياسياً وقانونياً واقتصادياً ومالياً.


ولفت إلى أن القدس لها أكثر من بعد فلسطيني وعربي وقومي وتاريخي وحضاري وإسلامي وديني وعقائدي، وهي أرض الإسراء والمعراج والقبلة الأولى، والمسجد الأقصى هو المسجد الثالث الذي تشد إليه الرحال.
وأكد أهمية زيادة الحراك العربي والإسلامي والدولي لحماية القدس ومقدساتها، ولإنهاء الاحتلال الذي يزيد المخاطر التي تهدد المسجد الأقصى.