شبان فلسطينيون يرفعون العلم الفلسطيني فوق كنيسة المهد

تاريخ الإضافة الإثنين 26 كانون الثاني 2015 - 8:09 م    عدد الزيارات 3552    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، أبرز الأخبارالكلمات المتعلقة كنيسة المهد، علم فلسطين، الأرثوذكسي

        


تمكن شبان مسيحيون من رفع العلم الفلسطيني على كنيسة المهد وسط مدينة بيت لحم؛ إحتجاجًا على بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية في القدس وسائر فلسطين والأردن، اليوناني ثيوفيلوس الثالث.


وهتف عدد من الشبان من أبناء الطائفة الأرثوذكسي بشعارات "غير مستحق" ضد البطريرك ثيوفيلوس خلال قداسٍ في كنيسة المهد.


يذكر أن هذه المرة الثانية التي يرفع فيها العلم الفلسطيني فوق كنيسة المهد بعد رفعه خلال الانتفاضة الأولى، وحسب الاجراءات المتبعة فإنه يسمح برفع علم الدولة التي ينتمي اليها رأس الكنيسة، وباعتبار أن البطريرك ثيوفيلوس يحمل الجنسية اليونانية فيرفع العلم اليوناني فقط.


وقال المتحدث باسم الشباب العربي الأرثوذكسي إميل شماع "إن الشباب العربي الأرثوذكسي قام بفعاليته باعتبار أن كنيسة المهد عربية أرثوذكسية واحتجاجًا على استمرار البطريرك ثيوفيلوس في منصبة كبطريرك لطائفة الأرثوذكسية".


وأوضح أنه "منذ فترة ونحن نطالب الرئاسة الروحية الممثلة بالبطريرك، بالإنفتاح على الرعية ومتابعة شؤونها الدينية والمدنية، من خلال الآباء العرب الارثوذكسيين وأيضا التعاون مع المؤسسات الارثوذكسية المنتشرة في الاردن وفلسطين، لكن دون جدوى".


وأضاف شماع "كنيسة المهد فلسطينية وليست يونانية، ونحن نرفض كشباب عربي أرثوذكسي أن يرفع العلم اليوناني على جرسية المهد".


إلى ذلك وزع الشباب العربي الارثوذكسي بيانا خارج الكنيسة، جاء فيه: "للأسف الشديد، منذ أكثر من عام يقوم البطريرك بإتخاذ قرارات تخالف تعاليم وقوانين الرسل المعمول بها في بطريركيتنا الاورشليمية".


وأضاف "هناك إهمال سيامة أساقفة ورهبان عرب في كل من الأردن وفلسطين بالرغم من الحاجة الملحة بحجة عدم وجود معهد لاهوتي أرثوذكسي عربي، بالإضافة لتهربه من التعهد والالتزام بتنفيذ القانون الأردني 27/1958 الذي ينص على تشكيل مجلس مختلف من بطريركتنا العربية".


وتابع: "كما طالت به الأمور الى العبث بالإنتماء الوطني للمؤمنين وإنكار هويتهم العربية، إلى متى تسريب العقارات؟ إلى متى الاستهتار بعروبتنا ؟ إلى متى التمييز بحق الاكليروس العربي واليوناني النهضوي ؟ إلى متى سيبقى دخل البطريركية حكراً لذوي المصالح الخاصة؟ الى متى ستبقى بطريركيتنا بدون ميزانية واضحة".


وتعالت في الآونة الاخيرة الاصوات المطالبة باقالة البطريرك ثيوفيلوس من منصبه وكان ذلك واضحًا أثناء احتفالات أعياد الميلاد حين هتف العشرات من أبناء الطائفة الأرثوذكسية بشعار "غير مستحق" أثناء مرور موكب البطريرك أمام كنيسة المهد.