أطفال بيروت يتضامنون مع أطفال القدس

تاريخ الإضافة الإثنين 1 شباط 2016 - 9:36 م    عدد الزيارات 1529    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، التفاعل مع المدينة

        


 نظّم "اللقاء الشبابي اللبناني الفلسطيني" برعاية "مؤسسة القدس الدولية"، اعتصاماً لبنانياً فلسطينياً في ساحة رياض الصلح في وسط العاصمة اللبنانية بيروت، أمس الأحد، تضامناً مع الطفل أحمد دوابشة الذي أحرق المستوطنون الصهاينة عائلته، وتضامناً مع الطفل الأسير أحمد مناصرة وأطفال القدس تحت عنوان "من بيروت المحبة والسلام الى أطفال القدس السلام".
ورفع المشاركون، الذين كان من بينهم أطفال وشبان فلسطينيون ولبنانيون إلى جانب شخصيات سياسية، لافتات وصور مندّدة بجرائم الاحتلال، أبرزها: "أطفال القدس وراء القضبان"، "الصهيونية تحرق أطفال فلسطين"، بالإضافة إلى صورة الشهيد الطفل علي دوابشة تعلوها عبارة "حرقوا الرضيع".
وتحدث في اللقاء المدير العام لمؤسسة القدس الدولية ياسين حمود الذي أكد أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي جعلت من قتل الأطفال الفلسطينيين واعتقالهم الملاذ الأول، مشددًا على أن الاحتلال يبني استراتيجيته الأمنية على قهر نفسية الطفل الفلسطيني وزرع الرعب وعدم الاستقرار في بنيته الاجتماعية والإنسانية، من خلال استهداف الأطفال المقدسيين بالتعذيب والسجن والإبعاد.
وطالب حمود المؤسسات الدولية بضرورة التدخل من أجل حماية أطفال القدس من الاعتقال والتنكيل، وتوفير الدعم القانوني والنفسي المكثف لهم، كما طالب السلطة الفلسطينية بضرورة دعم صمود المقدسيين في مواجهة إجراءات الاحتلال ومحاولاته لإفراغ المدينة من أهلها.
وشارك في اللقاء المحامي حسن بزّي الذي دعا جميع العرب وأحرار العالم إلى الوقوف مع أعدل قضية، وضرورة أن تتوجّه المساعدات والأموال لأهالي القدس لتثبيتهم ودعم صمودهم في وجه الاحتلال .
في كلمته أكد رئيس اللقاء أحمد الشاويش أن القدس هي روح الجهاد والنضال، موجهًا التحية إلى أطفال ونساء القدس وحماة بيت المقدس الذين يدافعون عن القدس بأجسادهم العارية وسكاكينهم البسيطة في مواجهة أعتى قوة عسكرية.
وتكلمت الطفلة آية الأحمد باسم أطفال الهيئة النسائية في اللقاء الشبابي اللبناني الفلسطيني، حيث شددت على ضرورة التضامن مع أطفال القدس ونساء القدس العظماء ووجهت رسالة الى أطفال فلسطين والقدس قائلة "بكم نرفع رأسنا".