هيئة علماء القدس تحذر من تصاعد وتيرة العدوان على المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة الخميس 7 كانون الثاني 2016 - 11:38 م    عدد الزيارات 2799    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، التفاعل مع المدينة

        


 حذرت هيئة علماء ودعاة القدس من تصاعد وتيرة الاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى المبارك.
وقالت، في بيان لها اليوم: لا يفتأ العدوان الاحتلالي على المسجد الأقصى المبارك إلا أن يستمر يوما بعد يوم في تجاوزاته، فتارة يزعم جاهل إن المسجد الأقصى ليس في القدس وإنما خارج فلسطين، وتارة يزعم حاقد آخر على أنه قادر على تدمير المسجد الأقصى في ساعات، وأحيانا يشكك مشككون في قدسية المسجد الأقصى بالنسبة للمسلمين.
وشدّدت الهيئة على أن المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس مرتبط بقرار من رب العالمين مكاناً وزماناً، ولا خلاف بين العلماء والعقلاء على ذلك، وإنما الخلاف فقط عند الجهال وأصحاب الهوى وذوي النفوس المريضة.
وأكدت، في بيانها، قدسية المسجد الأقصى عند المسلمين ثابتة بالنص القرآني المتواتر: القطعي الثبوت-القطعي الدلالة، وثابت بالسنة النبوية الصحيحة، والكل يعرف ماذا حصل مع الرسول محمد –صلى الله عليه وسلم- في مدينة الطائف، والتاريخ يشهد لذلك كله منذ خمسة عشر قرناً، وإلى الآن، وحتى قيام الساعة.
وأضاف بيان الهيئة: الأفضل لهؤلاء المشككين والجهال أن يحترموا عقولهم وأن لا يهذوا بكلام يضحك منه الخلق جميعا، مع التأكيد على أنه لا يؤثر في حقيقة المسجد الأقصى ومكانته شيئا، وندعوهم إلى الحكمة والتأني حين يصدرون قراراتهم وأقوالهم التي لا تعتمد على أي توثيق.
وأوضحت الهيئة أن تصاعد وتيرة العدوان على المسجد الأقصى لن يزيده إلا نصوعاً في أحقيته للمسلمين، ولن يزيد المسلمين إلا ثباتا وتمسكا بحقهم فيه.
وختمت الهيئة بيانها بالقول: كلما تزايدت حلكة الليل كلما أذن الفجر بالظهور، وما يجري من تطاولات على مقدساتنا ما هي إلا مبشرات ومؤشرات بزوال ليل الظلم والاحتلال، وبزوغ فجر الحرية والتحرير للمسجد الأقصى المبارك الذي طال عذابه.

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الخميس 24 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »