"سعدات" يدعو السلطة لدعم الانتفاضة ووقف الرهان على المفاوضات

تاريخ الإضافة السبت 12 كانون الأول 2015 - 10:23 م    عدد الزيارات 1020    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 دعا الأمين العام لـلجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أحمد سعدات، السلطة إلى إسناد "انتفاضة القدس" التي انطلقت مطلع تشرين أول/ أكتوبر الماضي، والخروج من دائرة الرهان على المفاوضات.
وقال سعدات، في رسالة سُربت من داخل أسره في الذكرى السنوية الـ 48 لانطلاقة الجبهة، إن الانتفاضة "تشكّل مخرجاً للقيادة المتنفذة من دائرة الإرباك والمراوحة والمراهنة على أوهام المفاوضات والتسوية بالرعاية الأمريكية".
ودعا إلى "مراجعة نقدية جريئة لمسيرة الشعب الفلسطيني السياسية، والعمل على إعادة بنائها على قاعدة استخلاص العبر من هذه الأخطاء، وصولاً لدعم وإسناد الانتفاضة الشعبية".
وحذّر القيادي الأسير القابع في سجن "عوفر" الصهيوني، ويقضي حكماً بالسجن 30 عاماً، من "الالتفاف على انتفاضة القدس أو تدجينها وتحويلها إلى خطوة تكتيكية للعودة لدوامة التسوية وتحت شعارات فضفاضة تحوّلها من مقاومة شعبية شاملة إلى مقاومة سلمية".
وأضاف: "بدون توحيد طاقات الشعب الفلسطيني وتحشيدها في خدمة أهداف الانتفاضة، ستبقى معرضة دائماً للتذويب والإجهاض وللاستثمار السلبي".
وأكد أن انتفاضة الشعب الفلسطيني ومقاومته هي "نضال استراتيجي متواصل من أجل تحقيق حلم الشعب الفلسطيني في الاستقلال التام الذي يؤسس لولادة دولة ديمقراطية حقيقية".