مدير الإعلام في مؤسسة القدس الدولية:

انتفاضة القدس أعادت البوصلة نحو فلسطين والقدس سياسيًا وإعلاميًا وجماهيريًا

تاريخ الإضافة الأربعاء 2 كانون الأول 2015 - 1:49 م    عدد الزيارات 3401    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار المؤسسة، التفاعل مع المدينة

        


 

مدير الإعلام في مؤسسة القدس الدولية:

تاريخ الإضافة الثلاثاء 2015/12/29

 

 

أكد مدير الإعلام في مؤسسة القدس الدولية الأستاذ محمد أبو طربوش أن الانتفاضة الجديدة أفشلت مشروع التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك، وحققت نجاحًا في إعادة البوصلة نحو فلسطين والقدس سياسيًا وإعلاميًا وجماهيريًا مثبتة أنها خيار شعبي ولم تقم لتحقيق أي مكسب سياسي، كما نجحت في إحياء وحدة الأمة العربية والإسلامية حول خيار الجهاد والمقاومة في فلسطين.

واعتبر أبو طربوش في مقابلة على إذاعة طريق الارتقاء أن الشعب الفلسطيني استطاع صناعة نوع من توازن رعب مع الاحتلال حيث يعيش المجتمع الإسرائيلي اليوم حالة دائمة من القلق والرعب، مشددًا على الانتفاضة الحالية تمكنت من إحياء الحالة الوطنية في جميع الأراضي الفلسطينية التاريخية وتحقيق الالتفاف الشعبي حول الثوابت التاريخية ومشروع المقاومة.

وأشار أبو طربوش إلى أن أهداف الاحتلال بخلق إنسان فلسطيني مندمج مع الاحتلال قد أصبحت شيئًا من الأوهام اليوم، مؤكدًا أن المستوى الأمني للكيان الإسرائيلي يواجه أكبر خطر منذ نشأة الكيان في عام 1948، حيث تلاشت كل جهود الاحتلال السابقة مع اندلاع انتفاضة القدس الجديدة وتساقطت أمام الشباب الفلسطيني الذي أثبت أنه أكبر من أوهام الاحتلال وأنه أكثر أصالة لتاريخه ولمبادئه.

ودعا أبو طربوش الأحزاب والفصائل والمرجعيات إلى ضرورة التوحد حول موقف جامع ومساند لانتفاضة القدس التي ينبغي أن تكون في صدارة استراتيجيتها وفي قلب برامجها السياسية والشعبية