الكنيسة المصرية تتمسك برفض زيارة القدس في ظل الاحتلال

تاريخ الإضافة الثلاثاء 10 تشرين الثاني 2015 - 7:10 م    عدد الزيارات 2386    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، التفاعل مع المدينة

        


 جددت الكنيسة الأرثوذكسية في مصر، موقفها الرافض لزيارة القدس المحتلة؛ طالما لم تحل القضية الفلسطينية بشكل جذري، معلنة بذلك رفضها للدعوة المقدمة من رئيس السلطة محمود عباس.
وأكد المتحدث باسم الكنيسة، بولس حليم، على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي، "فيسبوك"، اليوم، التمسك بالموقف الرافض لزيارة القدس في ظل الاحتلال، عقب لقاء عباس، الذي يزور مصر حاليًّا، ببابا الكنيسة المصرية، تواضرس الثاني في مقر الكنيسة بحي العباسية شرقي القاهرة.
وبحسب بيان الكنيسة، قال تواضرس الثاني "نأمل أن تقود الجهود الدبلوماسية القضية الفلسطينية نحو حل جذري في القريب العاجل، وأصطحب فضيلة الإمام (يقصد شيخ الأزهر أحمد الطيب)، ونزوركم بالقدس (موجهًا كلامه لرئيس السلطة عباس)".
والكنيسة الأرثوذكسية المصرية ترفض زيارة القدس، عادّةً أنها "تطبيع مع "إسرائيل" التي تحتل القدس (التي تضم أغلب الأماكن المقدسة المسيحية) منذ عام 1967".