العاهل الأردني يؤكد لوفد من نواب الداخل: لا شراكة ولا تقسيم للأقصى

تاريخ الإضافة الأحد 20 أيلول 2015 - 10:56 م    عدد الزيارات 1565    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، التفاعل مع المدينة

        


 قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إن ما يقوم به نتانياهو في المسجد الأقصى من شأنه أن يؤدي لانفجار الأوضاع في المنطقة مؤكداً أنه "لا شراكة ولا تقسيم والـقصى هو مكان عبادة للمسلمين".


وأضاف الملك عبد الله خلال استقباله اليوم الأحد، وفداً من البرلمانيين من الداخل الفلسطيني المحتل عام 48م: "سوف أطرح قضية الأقصى على قادة العالم في الأمم المتحدة وإذا استمر تدهور الأوضاع فان ذلك قد يؤدي لانفجار الأوضاع في المنطقة".


من جهته، قال د. أحمد الطيبي رئيس لجنة القدس في القائمة المشتركة: وضعنا الملك في صورة الأوضاع الخطيرة التي تحاك ضد الأقصى وسمعنا منه كلاماً واضحاً وقويا، كذلك طرح الزملاء أعضاء اللجنة زحالقه توما سليمان ابو عرار والسعدي قضايا الأقصى من كل جوانبها وكذلك قضايا بقضايا المواطنين العرب في الأردن وخاصة قصايا الحج والطلاب الجامعيين وقضية الشونة وغيرها.


ومن المتوقع أن يتوجه أعضاء اللجنة الليلة لإسطنبول التركية للقاء الرئيس التركي رحب طيب أردوغان بعد أن اجتمعوا مع الرئيس الفلسطيني قبل ٣ أيام في رام الله حول المسجد الأقصى.