الحركة الاسلامية في الداخل تستنكر التصعيدات الأخيرة بحق الأقصى

تاريخ الإضافة الخميس 7 أيار 2015 - 6:29 م    عدد الزيارات 988    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 أكدت الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني التي يرأسها الشيخ رائد صلاح " ان التصعيدات الأخيرة من قبل الاحتلال في المسجد الأقصى لن يثنيها عن التواصل مع المسجد الأقصى المبارك.


جاء ذلك في بيانٍ للحركة، عمّمته اليوم الخميس، وجاء فيه: "تحاول أذرع الاحتلال  إرهاب المتواجدين في المسجد الأقصى عبر سلوكيات وممارسات عصابية، في مسعى منها لإحداث تغيير جذري على مجريات الأمور في المسرى السليب تمهيداً لتحقيق أحلامهم السوداء".


وأضافت الحركة، في بيانها: "إننا نقول للإحتلال، وفّر عليك عنترياتك وممارساتك اللئيمة الفاشلة التي لن تزيدنا ولن تزيد أهلنا إلا إصراراً على المزيد من شد الرحال والرباط والتواصل والتواجد اليومي في المسجد الأقصى المبارك".


وطالب البيان الأهل في القدس والداخل الفلسطيني بتكثيف شدّ الرحال والتواصل الدافئ مع قبلة المسلمين الأولى".


وختمت الحركة بيانها بالقول: إن الأمة لن تتخلى عن أقصاها مهما حلت بها خطوب تشغلها مؤقتاً عن قضية القدس والأقصى المباركين".