مجلة زهرة المدائن (العدد 92-93) تشرين ثان/كانون أول 2017


تاريخ الإضافة الثلاثاء 27 شباط 2018 - 11:11 ص    عدد الزيارات 4150    التحميلات 449    القسم مجلة زهرة المدائن/ سورية

        


سماسرة القرن ...المقامرون الجدد


ملكة قطيمان - مديرة التحرير

ما إن يسمع المواطن العربي بمسمى "فريق السلام الأمريكي" حتى يتبادر إلى ذهنه أنَّ من فيه ذئابٌ استعارت من الحِملان وداعتَها، ومن حمامة السلام بياض لونها، واستبدلت بغصن الزيتون سمّاً ناقعاً يفتك بكل شيء!! فكيف إن كان هذا الفريق يضم "جاريد كوشنير" و"جيسون جرينبلات" و"ديفيد فريدمان"؟!!

 

"جاريد كوشنير" صهر "ترامب" ومستشاره، يهوديّ أرثوذكسيّ لأبوين يهوديين، تدّعي الرواية أنّهما كانا ضمن الناجين مما سمّي "الهولوكوست". لا ينسى "كوشنير" أن يلبس قلنسوته في الأعياد اليهودية والاحتفالات غير الرسمية. ينشط في مجال التجارة والعقارات، ويقدم التبرعات على الدوام لعدد من منظمات الاستيطان كجمعية "حباد، توصف علاقته بكيان الاحتلال بأنها "راسخة وقديمة"، لخّصها الحاخام اليهودي "هارتزي زارتشي"، بقوله: "إسرائيل لم تكن يوماً عند جاريد مسألة سياسية، بل كانت دوماً بمثابة عائلته وحياته وشعبه"!

"جيسون جرينبلات" ولد عام 1967م، يهوديّ أرثوذكسيّ، درس في أكاديمية خاصة باليهود الأرثوذكس، يعمل بموجب وصايا أيام السبت وتقاليد الحلال اليهودية، يرسل أولاده إلى مدارس يهودية، ويؤدي الصلاة في الكنيس. يضع قلنسوة سوداء كبيرة على رأسه عندما لا يشغل منصباً، لا سيّما أيام السبت وفي المناسبات الخاصة بالمجتمع اليهودي.

لا يعرف الجميع أن "غرينبلات" عاش في الماضي في كيان الاحتلال، وتعلم في حلقة دينية "هار تسيون" في منطقة "غوش عتصيون" في الضفة الغربية مدة معينة، وكتب بالتعاون مع عائلته كتاباً يدعى: "المرشد السياحي للعائلات في إسرائيل".

 

يحمل "جرينبلات" شهادة في الحقوق من جامعة نيويورك، وهو محامٍ متخصص في قانون العقارات، دعي للعمل مع "ترامب" منذ عام 1997، وتولّى منصب نائب الرئيس التنفيذي والمدير القانوني لمؤسسته، وبعد وصول "ترامب" إلى سدة الرئاسة عيّنه في منصب جديد استُحدث داخل الإدارة الأميركية، وهو "ممثل خاص مكلّف بالمفاوضات الدولية"، مهمّته التركيز على الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، وعلى العلاقات الأميركية الكوبية، إضافة إلى عقد صفقات تجارية مع الدول الأخرى!!

"ديفيد فريدمان" يهوديّ أرثوذكسيّ، يتكلم العبرية بطلاقة. رافق "ترامب" منذ 15 عاماً، وهو محامٍ متخصص في العقارات والإفلاس، عيّنه "ترامب" مستشاراً له للعلاقات الأميركية الإسرائيلية أثناء حملته الانتخابية.

يُعد "فريدمان" يمينياً متطرفاً بشأن قضايا منها بناء المستوطنات والقدس؛ فهو يدعم توسيع الاستيطان في الضفة الغربية، ويرى أن المستوطنات فيها "شرعية". ترأس "رابطة الصداقة الأميركية مع مستوطنة بيت إيل" التي حُوّلت إليها ملايين الدولارات. ويسهم "بكثير من الأنشطة المالية واللوجستية لدعم مخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية.

 

هؤلاء هم أبطال مغارة أمريكا ولصوصها؛ سماسرة القرن الجديد "رجال أعمال.. ليسوا سياسيين"، كما وصف "كوشنير" فريقه الذي وصلت به الوقاحة إلى إرسال تفاصيل الخطة الأمريكية للسلام إلى القيادة الفلسطينية تنص على إقامة "مدينة قدس جديدة للفلسطينيين".. متذرّعين بأنّ "إسرائيل بنت مدينة قدس خاصة بها من خلال تطوير مجموعة قرى، وبناء أحياء جديدة، وأنه يمكن للفلسطينيين فعل الشيء ذاته، وبناء قدسهم... من هنا جاءت فكرة أن تكون عاصمة الدولة الفلسطينية في بلدة أبو ديس بضواحي القدس".

 

تبقى الكلمة الفصلُ للقدس؛ عاصمة فلسطين الأبديّة، مهد المسيح وأرض الرسالات.. ويبقى الفلسطينيون في ميدان انتفاضتهم أسياد الأرض، ولو اجتمع أشرار العالم ومحاموه من أشباه "فريق السلام الأمريكي" البغيض، وغيرهم.

 

زهرة المدائن مجلة شهرية منوعة تصدرها مؤسسة القدس الدولية (فرع سورية)  لتكون منبراً للحديث عن مدينة القدس يتناول قضاياها المهمة، تاريخياً- دينياً- جغرافياً- ديموغرافياً- سياسياً- ثقافياً- وما له صلة بالقضية الفلسطينية عامة.

للاطلاع على الأعداد السابقة... اضغط هنا 



 

 

 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »