25-19 نيسان/أبريل 2017


تاريخ الإضافة الأربعاء 26 نيسان 2017 - 1:32 م    عدد الزيارات 3587    التحميلات 387    القسم القراءة الأسبوعية

        


 

الاحتلال يشنّ حربًا تهويديّة دائمةً في القدس

يتابع الاحتلال تضييق الخناق على المصلين في الأقصى، ويعمل على استمرار الاقتحامات "الهادئة" للمسجد، فيما يتابع هدم ومصادرة أملاك الفلسطينيين، والمصادقة على الوحدات الاستيطانية. هي مشهدية التهويد التي أضحت حربًا مفتوحة من جهة واحدة، ولا تنتهي في المدينة المحتلة. وفي القراءة رصد لأبرز أوجه التفاعل مع القدس مع اقتراب الذكرى الـ50 لاحتلال كامل المدينة.

التّهويد الديني والثقافي والعمراني:

بعد أسبوعٍ حافل بالاعتداءات خلال عيد "الفصح" اليهودي، اقتحم موظفون في "سلطة الآثار" الإسرائيليّة في 29/4 المسجد الأقصى، برفقة 29 مستوطنًا بحمايةٍ من شرطة الاحتلال، وفي 20/4 قام عددٌ من نشطاء "المعبد" باقتحام الأقصى، وقد جالوا في أرجاء المسجد ليستفزوا المصلين، فيما واصل الاحتلال إجراءاته المشددة في البلدة القديمة واحتجازه لهويات المصلين على أبواب الأقصى، واستمرّ في منع الفلسطينيين من الضفة الغربيّة الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا من دخول القدس المحتلة، مع منع الفلسطينيين من قطاع غزة من حضور الجمعة في الأقصى.

وفي سياقٍ آخر وعلى صعيد التفاعل الدولي مع التهويد، ذكرت القناة العبريّة العاشرة أن الولايات المتحدة تعمل على إحباط قرار في "اليونسكو" من المُتوقّع أن يُتخذ خلال الأسبوع القادم، ويتضمن تأكيدًا لقراراتٍ سابقة تنفي علاقة الاحتلال واليهود بالأقصى وحائط البراق. وذكرت القناة أن ممثل الولايات المتحدة بعث رسالةً للدول الأعضاء قال فيها بأن بلاده "تشعر بقلق بالغ إزاء القرارات المنحازة ضد الدولة العبريّة" وأنها تهدف من منع تمرير القرار إلى "دعم عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

التهويد الديمغرافي:

الاحتلال على زيادة الخناق على الفلسطينيين على الصعد السكانيّة والاقتصاديّة، ففي 19/4 دمرت جرافاتٌ تابعة لبلدية الاحتلال مزرعةً في بلدة العيسوية، وسلمت طواقمها في 23/4 إخطارين بهدم منزلين في بلدة سلوان بذريعة عدم الترخيص. هدم منازل الفلسطينيين ليست سياسة الاحتلال الوحيدة، فقد أعلنت بلدية الاحتلال عن مصادرة قطعة أرض في منطقة رأس العمود، بذريعة "المصادرة لغرض المصلحة العامة"، ويُشير خبراء إلى أن القطعة التي تمتد على مساحة 1300 متر، تقع على الشارع المقابل للمسجد الأقصى، وهي ملاصقةٌ لمسجد رأس العمود والمقبرة اليهوديّة في جبل الزيتون، ومن المتوقع أن تخصص الأرض لإقامة بؤر استيطانية جديدة، حيث سبق وأن تم تجهيز محيطها بمواقف للسيارات وتركيب كاميرات مراقبة في الشوارع المحيطة بها.

وفي سياق البناء الاستيطاني صادقت "لجنة التنظيم والبناء" الإسرائيليّة في 19/4، على بناء 212 وحدة استيطانيّة، وبحسب الجهات العبرية سيتم إقامة 122 وحدةً استيطانيّة في مستوطنة "بسغات زئيف"، و90 وحدةً أخرى في مستوطنة "رمات شلومو" في القدس. وقد ذكرت القناة العبريّة العاشرة في 25/4، بأن وزارة الإسكان الإسرائيليّة وبلدية الاحتلال في القدس، وافقتا على مخطط لبناء 10 آلاف وحدة استيطانيّة على أراضي مطار القدس.

التفاعل مع القدس:

أعلن المدير العام لاتحاد إذاعات الدول العربيّة المهندس عبد الرحيم سليمان، عن تخصيص يوم القدس في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون، بمناسبة إعلان مدينة القدس "عاصمةً للإعلام العربي" لعام 2017، لإبراز صورة القدس وتجليات مكانتها التاريخيّة والدينيّة في الإنتاج الدرامي. وسيتضمن اليوم عرضًا لدور الدراما الإذاعيّة والتلفزيونيّة في معركة التهويد الديني والثقافي الذي تتعرض له المدينة.

وعلى صعيد آخر من التفاعل، ينظم كل من "صندوق الخير" وجمعية وقف القدس للرعاية والتنمية في لبنان، حملة بعنوان "للقدس حياة" في الذكرى الـ50 لاحتلال كامل المدينة. وتهدف الحملة إلى دعم أهل القدس وتثبيتهم من خلال سلسلة من المشاريع الإغاثيّة والتنمويّة في مجالات التعليم والصحة والاحتياجات الاجتماعية والمادية، فضلًا عن نشر الوعي حول الصمود في القدس؛ وسيتخلّل الحملة فعاليات عديدة في مختلف المناطق اللبنانية.

وفي المغرب الغربي أعلنت أربع هيئات مدنيّة عن إطلاق الحملة المغاربيّة التعريفيّة بـ"حارة المغاربة" تحت شعار "ولنا في القدس حارة". وتهدف الحملة إلى إبراز الارتباط الوثيق مع المسجد الأقصى، والتأكيد بأنّها ملك مُغتَصَب وحقّ يأبى النسيان. وتشتمل الحملة على نشر أخبار وتقارير وصور ومعلومات عن شخصيات مغاربية مقدسية، وتاريخ المغاربة في القدس، وأوقاف المغاربة في فلسطين، وستعمل على تنظيم فعاليات ومحاضرات في الأوساط الشبابية بالمنتديات والجامعات.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



براءة درزي

كقدسٍ فيها مصباح..

الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 8:41 ص

 صادفت يوم الثلاثاء الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد أسد الأقصى مصباح أبو صبيح الذي نفّذ في 9/10/2016، عملية فدائيّة في حي الشيخ جراح، خاصرة المسجد الشمالية المستهدفة بالتهويد. العملية التي أدّت إلى مق… تتمة »