فدوى أبو طير ...شهيدة القدس في يوم المرأة العالمي

تاريخ الإضافة الثلاثاء 8 آذار 2016 - 4:13 م    عدد الزيارات 3224    التعليقات 0     القسم مقالات

        


وسام محمد

صحفي متخصص في الشأن المقدسي


لم يدع الاحتلال الإسرائيلي يومًا واحدًا للمرأة الفلسطينية دون انتهاك لحقوقها أو حتى لحقها في الحياة كباقي نساء العالم اللواتي يحصلن على إجازة من كل متاعب الحياة والعمل للتمتع مع عائلاتهن وأبنائهن كحق من حقوق البشرية في القرن الواحد والعشرين، لكن الاحتلال الإسرائيلي كما هو ... احتلال عنصري يبطش ويعتقل ويقتل بدم بارد.

في يوم المرأة العالمي، وفي وضح النهار أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ظهر اليوم 8/3/2016، السيدة الفلسطينية فدوى أحمد أبو طير (51 عامًا) من سكان قرية صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة، بعد إطلاق الرصاص المباشر على جسدها بزعم محاولتها طعن أحد عناصر جنود الاحتلال.
قتلتها "إسرائيل" بدم بارد، دون ذنب ترتكبه سوى أنها عربية في أرض مقدسة هي حق لها ولأبنائها وشعبها، قتلتها "إسرائيل" لأن القاتل صهيوني يؤمن بدولته العنصرية التي تبغى الظلم والقتل والدمار.

يحصلن نساء عدد من الدول على إجازة في هذا اليوم ليتمتعن بوقت كافي مع أبنائهن وعائلاتهن، لكن السيدة الفلسطينية فدوى أبو طير أخدت إجازة دائمة تبعدها قسرًا عن أبنائها وعائلتها... إجازة دائمة إلى رب السموات حيث العدالة هناك دون وجود للاحتلال الظالم.


 إنه الإرهاب الصهيوني الذي أبى إلا أن يشارك الفلسطينيين حتى في أيام راحتهم وأعيادهم، فلا يخلو يومًا واحدًا دون تسجيل انتهاك صهيوني ضد أطفال ونساء وشباب فلسطين الذين لهم الحق كما باقي الأمم، فهم ينادون ويطالبون بحقهم الانساني الذي وهبه الله لجميع البشر وكفلته لهم كل القوانين والأعراف الدولية والقانونية، لكن إسرائيل وضعت نفسها فوق كل الأعراف الدولية والقانونية ولم تعترف بحق الآخرين لطالما الآخر ليس صهيونيًا، كيف ستعترف بذلك وفكرة وجودها قائمة على سرقة حق الآخرين ونهب أرض لا تمت لهم بصلة أو بتاريخهم المزيف.


16 امرأة فلسطينية قتلتهم "إسرائيل" منذ اندلاع انتفاضة القدس بداية شهر تشرين أول/أكتوبر 2015 حتى اليوم، بالإضافة إلى عشرات الجرحى من النساء والفتيات الفلسطينيات اللواتي يبلغ أعمار أغلبهن في العشرينات... إنهن ملكات فلسطين اللواتي سيحفظن تاريخ إسرائيل الحافل بالعنصرية والإجرام البشع، سيحفظن عدالة قضيتهم المسلوبة التي تنزف دمًا طاهرًا كلما دقت عقارب الساعة.
 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

انتفاضة القدس تفتح جبهة "مواقع التواصل الاجتماعي"

التالي

فيحاء شلش تكتب: #ادفنوا_جرحهم

مقالات متعلّقة