سياسة الاحتلال الإسرائيلي في حظر وإغلاق المؤسسات العاملة لأجل القدس


تاريخ الإضافة الخميس 8 كانون الأول 2016 - 12:59 م    عدد الزيارات 16646    التحميلات 3038    القسم التقرير المعلوماتي

        



في ظل ضعف وغياب دور المؤسسات الرسمية للمجتمع الفلسطيني الداعمة للقدس وأهلها، تنامى دور المؤسسات الأهلية الفلسطينية لتصبح البديل الوحيد للمواطن الفلسطيني الذي يمكن أن يلجأ إليه لسد بعض حاجات بقائه وصموده في مدينته، مما أزعج الاحتلال الإسرائيلي الذي اتخذ نسقًا قاسيًا من الحصار والتضييق بحق هذه المؤسسات والإغلاق التعسفي، وامتدت خارطة الملاحقة الإسرائيلية لمجمل المناطق التي يحتلها ويستطيع التأثير فيها، كما وضع عددًا من المؤسسات الفاعلة خارج فلسطين على لائحة الإرهاب، لتصبح عرضةً للملاحقة فلا تستطيع إتمام أدوارها في الدعم والمؤازرة، كما يحول الحظر دون التواصل مع الداخل الفلسطيني المحتل.


وسنورد في هذا التقرير لائحة بالمؤسسات التي تعرضت للإغلاق على يد الاحتلال، مع تقسيمها على نحو المناطق التي تنتمي إليها إن كانت في القدس أو الضفة أو الأراضي المحتلة عام 1948 أو الخارج، كما سنورد أسباب الإغلاق وأهداف الاحتلال الكامنة خلفه، وأثر سياسات الاحتلال في المجتمع الفلسطيني، مع ختام الدراسة بتوصيات للجهات الفاعلة والمؤثرة.


 إعداد: علي إبراهيم

مراجعة وتدقيق: هشام يعقوب

 

إصدار قسم الأبحاث والمعلومات

في مؤسسة القدس الدولية

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »