الجزائر تستضيف مؤتمر مؤسسة القدس الخامس تحت عنوان: الأقصى أمانة الأمة

تاريخ الإضافة الجمعة 16 آذار 2007 - 1:54 م    عدد الزيارات 7956    القسم أخبار المؤسسة

        


16-3-2007


برعاية فخامة رئيس الجمهورية الجزائرية عبد العزيز بوتفليقة، تعقد مؤسسة القدس الدولية والشبكة العالمية للمؤسسات العاملة للقدس، مؤتمر القدس الخامس،  تحت عنوان: "الأقصى أمانة الأمة" في العاصمة الجزائر، وذلك في الفترة الممتدة من 26/3 ولغاية 28/3/2007، ومن المفترض أن يحضر المؤتمر أكثر من 200 شخصية، على رأسها العلامة الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس، والقاضي الشيخ فيصل مولوي، رئيس مجلس الإدارة، والشيخ عكرمة صبري، والمطران عطا الله حنا، والسيد علي أكبر محتشمي، والأستاذ منير شفيق، والشيخ قاضي حسين أحمد، والشيخ حسن الترابي، والشيخ حارث الضاري، وعدد من الشخصيات السياسية والدينية وأصحاب الفكر والرأي في عدد من الدول العربية والإسلامية.

برنامج المؤتمر الممتد لثلاثة أيام سيشهد فعاليات عديدة، في مقدمتها جلسات خاصة تعالج أوضاع القدس، والمخاطر المحدقة بالمسجد الأقصى المبارك، وتطوّر الحركة الاستيطانية في الضفة عموماً والقدس على وجه الخصوص، وواقع المقدسات المسيحية.

إضافة إلى ذلك سيشهد المؤتمر عرضاً للمنجزات السنوية لمؤسسة القدس وشبكة المؤسسات العاملة للقدس، إضافة إلى استعراض الأوضاع الإدارية لمؤسسة القدس وشبكة المؤسسات العاملة للقدس، وعرض مشاريع عامي 2007/2008، وعرض خطة وموازنة العام 2007/2008، ونماذج أعمال فروع المؤسسة والشبكة في الأقطار العربية والإسلامية والغربية. 

ومن المتوقع أن تتشكل خلال المؤتمر مجموعات عمل لبحث سبل تشكيل روابط متخصصة من أجل القدس في المجالات: الإعلامية، البرلمانية، الحقوقية، الشبابية، وفي مجالي الأعمال والمرأة، وسيتخلل المؤتمر عروض تمثلية وإنشادية ودبكة فلسطينية ولوحات مقدسية وشعرية. 


الكاتب: ahmadfattah

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »