مؤسسة القدس الدولية تدعو لتشكيل قيادة موحدة لانتفاضة القدس

تاريخ الإضافة الخميس 8 تشرين الأول 2015 - 11:29 ص    عدد الزيارات 2838    القسم أبرز الأخبار، أخبار المؤسسة

        



رفضاً لكل محاولات تقسيم المسجد الأقصى المبارك، ومع استمرار الاقتحامات من قبل المستوطنين المتطرفين، شهدت القدس والضفة مواجهات ضد الاحتلال تجلّت فيها معاني البطولة والشجاعة في أكثر من ثمانين نقطة تماس مباشرة، وهي إرهاصات تؤذن باندلاع انتفاضة ثالثة، ونحن إذ نبارك انتفاضة القدس ونثمّن التضحيات التي تبذل من جماهير شعبنا في الضفة والقدس، وخاصة من قبل المرابطين والمرابطات الذين هم عنوان المرحلة وخط الدفاع الأول عن الأقصى، فإنه يهمّنا في مؤسسة القدس الدولية أن نؤكد على الآتي:


1- أن الأقصى عقيدة وهو عنوان للصراع مع الاحتلال، وهو غير قابل للقسمة أو التفاوض، ودونه تهون كل الأثمان.


2- تشكيل قيادة موحدة لانتفاضة القدس، ودعم الحراك الشبابي الفلسطيني والمقدسي وتمكينه من مواجهة الاحتلال بكل الوسائل. كما ندعو شباب القدس والضفة إلى تنظيم انتفاضتهم وتطوير أدواتهم وتوحيد صفوفهم تحت قيادة شعبية يتكامل دورها مع دور كل القوى والفصائل التي تشترك معها في هدف مواجهة الاحتلال والدفاع عن الأقصى وعن قراهم وأنفسهم.


3- أهلنا في القدس والضفة مدعوون إلى تشكيل وتفعيل لجان حماية لأحيائهم لصد هجمات المستوطنين والمستعربين وجنود الاحتلال.


4- القوى الفلسطينية مدعوة إلى اللحمة والتماسك في مواجهة الاحتلال، وكسر حالة العجز السياسي والخروج بمبادرات وبدائل سياسية تكون بوصلتها القدس والأقصى.


5- السلطة الفلسطينية مدعوة إلى احتضان انتفاضة القدس والوقوف مع حقوق الشعب الفلسطيني، وإطلاق يد المقاومة في الضفة ووقف التنسيق الأمني.


6- الأمة العربية والإسلامية بأحزابها ومنظماتها وعلمائها وشبابها وحكوماتها مدعوة إلى دعم انتفاضة القدس بكل السبل المتاحة سياسياً وشعبياً وإعلامياً ومادياً.

7- المقدسيون والفلسطينيون في الأراضي المحتلة عام 1948 مدعوون للتمرد على قرارات الاحتلال وسياسته العنصرية ولا سيما القرار الجائر بتصنيف المرابطين والمرابطات على أنهم تنظيم إرهابي.


8- المملكة الأردنية الهاشمية صاحبة الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية مدعوة إلى التحرك العاجل في المحافل الدولية وتفعيل المساءلة القانونية للاحتلال. وكذلك استخدام ما لديها من أوراق ضغط على الاحتلال بحكم الاتفاقيات الاقتصادية والسياسية بينهما.
 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الخميس 24 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »