العمليات الفدائية تشعل الخلافات بين قادة الاحتلال السياسيين والعسكريين

تاريخ الإضافة الأحد 10 كانون الثاني 2016 - 10:21 ص    عدد الزيارات 1176    القسم أبرز الأخبار، شؤون الاحتلال

        



كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية عن أن دخان توتر يشهده المستويان الأمني والعسكري لدى دولة الاحتلال “بسبب الاختلافات بين المستويين في كيفية التعامل مع العمليات الفلسطينية".

وقال الكاتب والمحلل السياسي في الصحيفة "عاموس هارئيل”: “إن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه موشيه يعلون يؤيدان خطوات المستوى العسكري في توجيه ردود محدودة نحو الفلسطينيين دون توسيعها”.

وأوضح أن إعادة جثامين الفلسطينيين -الذين قتلهم الجنود- إلى ذويهم على أن يتم تشييع جنازاتهم بهدوء وتغطية إعلامية بحدها الأدنى، يعني وقفا لسياسة العقاب والردع التي اتخذها المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية بالمرحلة الأولى من اندلاع العمليات الحالية.

بيد أن وزير الأمن الداخلي بحكومة الاحتلال “جلعاد أردان” يواصل دعمه للاحتفاظ بهذه "الجثث"، ولذلك ما زالت الشرطة التابعة له تحتفظ بعدد من الجثامين الفلسطينية حتى اليوم، رغم أن جيش الاحتلال أكد أن "سياسة الجثث" لم تثبت جدواها.