الاحتلال يقرر إخلاء 4 إرهابيين يهوداً شاركوا بـ"حفلة الدم"

تاريخ الإضافة الخميس 31 كانون الأول 2015 - 8:37 م    عدد الزيارات 1223    القسم أبرز الأخبار، شؤون الاحتلال

        


 ذكرت الإذاعة العبرية العامة أن محكمة صلح الاحتلال في مدينة القدس أمرت بإخلاء سبيل أربعة من الارهابيين اليهود الذين شاركوا في "حفلة الدم" بالقدس المحتلة بينهم جندي "إسرائيلي".
وأوضحت الإذاعة أنه كان تم اعتقال هؤلاء الأربعة "بشبهة ممارسة التحريض"، وأن المحكمة قررت مع ذلك إرجاء موعد الإفراج عنهم حتى تنظر المحكمة المركزية في الاستئناف الذي قدمته الشرطة على هذا القرار.
ونشرت وسائل إعلامية عبرية خلال الأيام الماضية مشاهد مما بات يعرف بـ"حفلة الدم" التي أقامها مجموعة من المستوطنين المتطرفين بالقدس المحتلة الأسبوع الماضي، ورفعت خلالها صورة الطفل الشهيد علي دوابشة وطعنت عدة مرات.
وبينت الصور والمشاهد حمل المستوطنين لأسلحة الجيش الآلية من طراز "M-16" ومسدسات وسكاكين فيما بدا أحدهم مقنعا وهو يحمل زجاجة حارقة في تلميح إلى حرق عائلة دوابشة بقرية دوما أواخر تموز الماضي.
وبدا في المشاهد مستوطنون يحملون صورة الشهيد الطفل علي دوابشة (الذي استشهد مع والده ووالدته بعد حرق منزلهم في دوما بنابلس) وسكين مغروز بداخلها في حين هتف الجميع بعبارات تدعو لتكرار محرقة دوما بأطفال آخرين، فيما أحرقوا صورة الشهيد دوابشة وشوهد فتى يهودي في الـ2 من عمره وهو يحمل مسدسين بيديه.
وأصدر جهاز أمن الاحتلال (الشاباك) بياناً قال فيه إن مجموعات "تدفيع الثمن" تسعى للإطاحة بنظام الحكم في الكيان واستبدال النظام بحكم ملكي قائم على قتل غير اليهود من السكان.
ونفى "الشاباك" أن يكون قد مارس التعذيب بحق المستوطنين المتهمين بإحراق عائلة دوابشة؛ قائلاً إن المنفذين واصلوا عملياتهم حتى بعد حرق العائلة.