المستوطن المصاب بعملية طولكرم "إرهابي مخضرم في عصابة سرية"!

تاريخ الإضافة الخميس 10 كانون الأول 2015 - 2:07 م    عدد الزيارات 1020    القسم أبرز الأخبار، شؤون الاحتلال

        


 أكدت مصادر اعلامية عبرية، اليوم الخميس، أن رصاص المقاومة أصاب حاخاما معروفا وإرهابيا صهيونياً كبيرا في العملية التي وقعت جنوب طولكرم، أمس الأربعاء.
وأطلق مقاومون الرصاص على سيارة للمستوطنين قرب مستوطنة “أفني حيفتيس” المقامة على أراضي قرية شوفة جنوب طولكرم، ما أدى لإصابة المستوطن شاؤول نير بن أفيفا بجروح وصفت بأنها خطيرة، وإصابة زوجته بجروح متوسطة.
وحسب مصادر عبرية، فإن الارهابي شاؤول بن أفيفا الذي يسكن فيما يسمى "الحي اليهودي" بالقدس القديمة، وكان عضوا فعالا ومركزيا في عصابة إرهابية سرية نشطت خلال ثمانينات القرن المنصرم، وارتكبت جرائم قتل طلاب جامعة الخليل وفجرت سيارات كل من رئيس بلديات: نابلس والبيرة ورام الله وعمليات أخرى.
وتعرضت الخلية للاعتقال فحكم على شاؤول بالسجن المؤبد، لكن سلطات الاحتلال أطلقت سراحه بعد سبع سنوات فقط مع عدد من رفاقه، خلافا للحكم الصادر ضده نتيجة الجرائم التي ارتكبها مع زملائه.
وفي كانون ثاني من عام 2003 اقتحم الاستشهاديان حمزة القواسمي وطارق أبو سنينة مستوطنة “خارصينا” وأطلقا النار على زوج ابنته أمام منزله فقتلاه وأصابا أربعة مستوطنين آخرين، قبل أن يستشهد الفدائيان.
ولفتت المواقع العبرية إلى أن شاؤول مقرب من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وحزب “الليكود” الذي يتزعمه نتنياهو، كما كان مرشحا لمنصب سكرتير الحزب، وهو كذلك مقرب من وزير المواصلات الصهيوني كاتس.