تشييع جثمان شهيد القدس أبو شعبان بمشاركة 14 من عائلته فقط

تاريخ الإضافة الإثنين 15 شباط 2016 - 5:40 م    عدد الزيارات 953    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


شيع 14 فرداً من عائلة أبو شعبان، في الساعة الثانية من فجر اليوم الاثنين، جثمان نجلهم الشهيد أحمد بعد احتجازٍ في ثلاجات الاحتلال لـ 124 يوماً.
جاءت عملية تسليم الجثمان بشكل مباغت واستجابت العائلة المقدسية لشروط مخابرات الاحتلال بعد تغيير شروط التسليم والدفن.
وطوقت قوة معززة من جنود الاحتلال موكب التشييع، في حين كان الاحتلال حدد ساعة ونصف فقط لتجهيز جثمان الشهيد وتكفينه والصلاة عليه وإلقاء نظرة الوداع عليه ودفنه في القبر بمقبرة اليوسفية بمنطقة باب الأسباط من أبواب القدس القديمة.
وانتشرت قوات الاحتلال بمحيط المقبرة وفرضت حصارها المشدد عليها وعلى الشوارع المحيط بها، ومنعت الطواقم الصحفية والإسعاف من الوصول اليها، وأغلقت العديد من الطرقات من جهة بلدة سلوان والصوانة ووادي الجوز وباب الساهرة المؤدية الى المقبرة.
وفي وقت لاحق، قالت عائلة الشهيد ان نحو 20 رصاصة اخترقت جسد الشهيد احمد، أحدها ادت الى تفجير رأسه من الجهة الخلفية، والرصاص تركز في الرأس والصدر والظهر والذقن.
أمّا والد الشهيد فقال: "اليوم قمنا بزّف العريس أحمد الذي ارتقى في سبيل الله والأقصى وفلسطين، ودفناه بروضة من رياض الجنة، بعد احتجازه لمدة 4 أشهر في ثلاجات الاحتلال.
من جانبه، قال محامي مؤسسة الضمير محمد محمود الذي رافق تسليم الجثمان والدفن: "لقد غيرت مخابرات الاحتلال شروط التسليم في اللحظات الاخيرة من الموعد، فكان من المقرر ان يشارك 50 شخصا في الجنازة إلا أن الاحتلال اشترط وجود 10 اشخاص فقط، وبعد مشادات كلامية ورفضي والعائلة سمح فقط بدخول 14 فردا بعد ادراج اسمائهم في قائمة سلمت لأحد أفراد الشرطة الذي قام بإدخالها عبر احد الحواجز المنصوبة حول محيط المقبرة".
وأضاف المحامي محمود: "ان تغيير شروط التسليم لم تكن متوقعة ابدا، والحجة "الإسرائيلية" هي تنفيذ عملية في القدس مساء الأحد"، لافتا ان المخابرات هددت بمواصلة احتجاز الجثمان وعدم تسليمه لعائلته في حال رفض الشرط الجديد".
وقال المحامي محمود ان العائلة كانت أمام معادلة صعبة بأن تستلم الجثمان لدفنه بعد 4 أشهر من الاحتجاز (124 يوما)، أو عدم تسلمه وبالنهاية تم التسليم بحضور العدد القليل.

صالخ النعامي

ما وراء "سيلفي" غوفشتيان في الأقصى

الأربعاء 18 تشرين الأول 2017 - 10:15 ص

وسام محمد

نور أم الفحم

الثلاثاء 10 تشرين الأول 2017 - 1:15 م

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »