الافراج عن أسير مقدسي أمضى 21 عاماً في سجون الاحتلال

تاريخ الإضافة الإثنين 25 كانون الثاني 2016 - 1:42 م    عدد الزيارات 988    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


أفرجت سلطات الاحتلال عصر أمس عن الأسير المقدسي سليم إسحق الجعبة (42 عاما) من سكان حي الثوري ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، بعد أن أمضى مدة محكوميته الأخيرة والبالغة أربع سنوات.

وقد تحرر الجعبة من سجن إيشل الصحراوي في مدينة بئر السبع المحتلة، علماً أنه اعتقل عام 2012 على يد القوات الخاصة، وتم تحويله للتحقيق في مركز المسكوبية الصهيوني، وأدانته محكمة الاحتلال بتقديم مساعدات مالية للأسرى وأهاليهم.

ويعتبر سليم من الشخصيات القيادية البارزة داخل السجون وهو مسؤول ملف الخارجية في الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس، وقد تعرض للعزل والعقاب مرات عديدة على خلفية تصديه لسياسات إدارة السجون.

وسبق للمحرر الجعبة أن اعتقل أكثر من مرة، حيث أمضى ما مجموعة 21 عاما داخل قلاع الأسر، ففي اعتقاله الأول أمضى 17 عاما بعد أن أدين بعدة تهم.

يذكر أن سليم متزوج وأب لطفل اسمه خالد، كان رزق به قبل الاعتقال بخمسة أيام.