الاحتلال بصدد إقرار مشروع "الهيكل التوراتي"!!

تاريخ الإضافة الخميس 14 كانون الثاني 2016 - 4:53 م    عدد الزيارات 487    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 يستعد المجلس القطري للتخطيط والبناء الصهيوني تحديد تاريخ وموعد لجلسة خاصة تدرس مجدداً مشروع "الهيكل التوراتي– مركز قيدم" بصيغته المكبرة، والذي من المخطط بناؤه قبالة المسجد الأقصى، بناء على تدخل مباشر وضغط من قبل وزارة القضاء الصهيونية.
وقد أقرّ المجلس القطري للتخطيط قلب قرار سابق له صدر قبل نحو نصف سنة، القاضي بإجراء تقليصات وتغييرات فنية في المشروع المذكور، خلافاً لما كان مخطط له من قبل جمعية “إلعاد” الاستيطانية، حيث قرر المجلس القطري تعيين موعد لجلسة يتم بها إعادة دراسة وبحث المشروع المذكور ومجمل الاعتراضات المقدمة، وذلك بناء على طلب تقدم به أحد أعضاء لجنة الاعتراضات الثانوية التابعة للمجلس القطري للبناء والتخطيط.
وبحسب مصادر عبرية فإن القرار الأخير تحصل بضغط وتدخل من وزارة القضاء، إذ حضر الجلسة التي عقدت قبل أيام مديرة مكتب الوزارة، والتي ضغطت لإعادة النظر بالاعتراضات مرة أخرى.
ويفسح الأمر فرصة أخرى لجمعية "إلعاد" الاستيطانية المتطرفة، المبادرة لمشروع “الهيكل التوراتي” التهويدي، المدعوم من قبل بلدية الاحتلال والحكومة الصهيونية بقرار رسمي، لإقرار الصيغة الموسعة للمشروع، والتي تقضي ببناء مشروع على مساحة بنائية إجمالية تصل الى 16 ألف متر مربع تتوزع على سبعة طوابق، بعضها تحت الأرض وغيرها فوق مستوى الأرض، على مساحة ستة دونمات (أجريت فيها حفريات منذ نحو عشر سنوات)، هي بالأصل أرض مقدسية تقع في مدخل حي وادي حلوة/بلدة سلوان، على بعد عشرين مترا جنوب سور القدس القديمة، والأقرب الى جنوب المسجد الأقصى، ويحتوي البناء على متاحف وصالات عرض وبناء "هيكل التوراة"، وواجهة تجارية وقاعات تعليم وموقف سيارات يتسع لنحو 250 سيارة.
فيما كانت لجنة الاعتراضات الثانوية التابعة للمجلس القطري للبناء والتخطيط أقرّت المشروع مبدئياً وأيدته بشموليته، لكنه أقرّ تقليص حجم المساحة البنائية الإجمالية، وبالتالي تقليص في عدد الطوابق، وطالب بحث بعض الاستعمالات ومنها سعة موقف السيارات وحجم الواجهة التجارية، لكنها أثنت على المشروع وأهميته.