حفريات الاحتلال تتسبب بتصدعات وتشققات بمنازل مقدسية عربية

تاريخ الإضافة الأحد 10 كانون الثاني 2016 - 9:17 ص    عدد الزيارات 787    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


ذكر مركز معلومات وادي حلوة-سلوان بأن السيدة ام محمود صيام اضطرت الى اخلاء منزلها الكائن في حي وادي حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى، بعد اتساع رقعة التشققات والانهيارات الأرضية فيه، التي تسببها حفريات الاحتلال الصهيوني أسفل المنزل، والتي تظهر آثارها بشكل كبير خلال فصل الشتاء.

ونقل المركز عن السيدة المقدسية قولها انها وبمساعدة الأهل أخلت منزلها بسبب الخطر الذي أصبحت تشعر به نتيجة اتساع رقعة التشققات.

وقالت: نقوم بفصل التيار الكهربائي منذ يومين عن المنزل تحسبا لحدوث أي تماس كهربائي داخلي، بسبب التشققات وتسرب المياه من السقف والجدران.

وأضافت: ننام ونصحوا في حالة خوف وقلق من انهيار المنزل في أي وقت، ونخاف من تساقط الجدران على رؤوسنا..نخاف من حدوث أي حريق في المنزل.

وأوضحت السيدة صيام ان اجزاء من جدران المنزل (احدى الغرف والمطبخ والحمام) بدأت بالتساقط بشكل تدريجي، وخلال اليومين الماضين زاد تساقطها وازدادت رقعة التشققات فيها، كما حدثت بعض الانهيارات الأرضية في المنزل، كما ان المياه تخرج من أسفله، وذلك مع مواصلة أعمال الحفر أسفل المنزل على مدار الساعة.

وأضافت انها واثنين من ابنائها يعيشون في المنزل، كما يعتبر منزلها “منزل العائلة الرئيسي”.

وأوضحت صيام أن التشققات بدأت بالظهور منتصف الشهر الماضي، ولكنها في ازدياد ملحوظ خاصة مع “موسم الانهيارات” الذي تعيشه بلدة سلوان خلال فصل الشتاء، وقد توجهت العائلة لعدة جهات ومؤسسات لمساعدتها في ترميم منزلها والحفاظ عليه لكن لم تجد اذان صاغية لمطالباتها.