الاحتلال يغلق بالاسمنت منزلي الشهيدين علاء أبو جمل وبهاء عليان

تاريخ الإضافة الإثنين 4 كانون الثاني 2016 - 9:13 ص    عدد الزيارات 835    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


انتهت قوات الاحتلال، قبل قليل، من إغلاق منزلي الشهيدين علاء أبو جمل وبهاء عليان، بحي جبل المكبر جنوب شرق مدينة القدس بالاسمنت المسلح، وسط حصار عسكري محكم ومطبق على المنطقة.

وكانت قوات كبيرة من جنود وشرطة الاحتلال تقدر بأكثر من ألف جندي اقتحمت الحي صباح اليوم الاثنين، وداهمت منزلي الشهيدين، وحاصرتهما وأغلقت الطرق المؤدية لهما، وأجبرت سكانهما على الخروج منهما.

ولفت والد الشهيد علاء أبو جمل أن قوات الاحتلال اعتدت عليه داخل المنزل وأخبرته بنيتها إغلاق المنزل بالباطون، في حين سبق ذلك إحداث حفرات وثقوب في منزل الشهيد بهاء عليان في نفس الحي المحتلة تمهيداً لهدمه.

من جانبها، ذكرت عائلة أبو جمل أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الشهيد علاء، بعد اقتحام كامل البناية وحطمت الاثاث قبل طرد أفراد العائلة منها، وشرعت بهدم الجدران الداخلية وإغلاق النوافذ، قبل اغلاقهما بالباطون.

وأوضحت عائلة ابو جمل أن سلطات الاحتلال قررت هدم منزل صفاء أبو جمل - شقيقة الشهيد علاء-، بحجة معلومات سرية تفيد بأنه منزل الشهيد، وهو عبارة عن الطابق الأول من بناية سكنية مؤلفة من 3 طوابق(3 شقق سكنية).

وأضافت العائلة أن سلطات الاحتلال رفضت النظر بطلب العائلة بأن المنزل المهدد بالهدم يعود للسيدة صفاء أبو جمل وليس للشهيد، واعتمدت في ذلك على معلومات سرية واستخبارتية، علماً أنه يعيش في المنزل 4 أفراد.

أما منزل الشهيد بهاء عليان فيقع ضمن بناية سكنية مؤلفة من 3 طوابق، وهو الطابق الثاني، وكانت قوات الاحتلال اقتحمت البناية وأجبرت سكانها على الخروج منها، فيما أمهلت عائلة الشهيد مدة قصيرة لتفريغ محتويات المنزل قبل هدم جدران المنزل الداخلية تمهيدا لإغلاقه بالاسمنت المسلح.

وذكر والد الشهيد عليان أن مساحة المنزل 130 مترا مربعا، ويعيش فيه 8 أفراد، وقائم منذ 15 عاماً.
يذكر أن ما يسمى قائد الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال أصدر-في وقت سابق- قرار "هدم ومصادرة" لعقار الشهيدين ابو جمل وعليان، وصادقت عليه محكمة الاحتلال العليا أواخر العام الماضي.
ولا تزال سلطات الاحتلال تحتجز جثمان الشهيدين ابو جمل وعليان، بعد استشهادهما بتاريخ 13-10-2015، بعد تنفيذهما عمليات (طعن ودهس وإطلاق نار) في القدس.
 

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الخميس 24 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »