الاحتلال يتهم 5 مقدسيين بينهم قاصريْن بحرق حافلة صهيونية

تاريخ الإضافة الإثنين 21 كانون الأول 2015 - 8:37 م    عدد الزيارات 1053    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسات

        


 أعلنت شرطة الاحتلال، عن قيام جهاز المخابرات العام الـ "شاباك" باعتقال خمسة مقدسيّين من حي "رأس العامود"، شرقي مدينة القدس المحتلة، بينهم قاصريْن، لقيامهم برشق الحجارة صوب جنود إسرائيليين.

وأوضحت أن من بين المعتقلين، طفلان قاصران، يدّعي الاحتلال مشاركتهما في إلقاء زجاجات حارقة وحجارة على قواته، زاعمة أنهما اعترفا بالمشاركة وآخرين في عملية إحراق حافلة إسرائيلية تعود لشركة "إيجد"، بتاريخ 17 أيلول/ سبتمبر الماضي في منطقة "رأس العامود".

من جانبه، قال رئيس لجنة "أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين"، أمجد أبو عصب،  إن الشبان المعتقلين هم الشقيقان إسلام وحمزة النجار (18 و22 عاما)، نادر نصّار (22 عاماً)، معتز سيوري (17 عاماً)، بالإضافة إلى فتى لم تعرف هويته.وأوضح أبو عصب، أن اعتقال هؤلاء تمّ على فترات منذ بداية "انتفاضة القدس" أوائل تشرين أول/ أكتوبر.

من جانبها، ذكرت نيفين سيوري والدة الفتى معتز، أن ابنها تعرّض للاعتداء بأعقاب البنادق أثناء اقتحام منزلهم واعتقاله، بتاريخ 19 تشرين أول/ أكتوبر الماضي، ما أسفر عن إصابته بجرح عميق في رأسه.

وأضافت أن الاحتلال يدّعي بأن نجلها شارك في عملية رشق حجارة وزجاجات حارقة على حافلة إسرائيلية، نافية التهمة الموجهة له، مؤكّدة أنه كان مع والديْه أثناء وقوع الحادثة.

وأضافت أن ابنها يقبع الآن في سجن "مجدّو"، وهو يعاني من وضع سيّء للغاية من الناحية النفسية، لافتة إلى أن المحامي أبلغها بأنه حال الإدانة سيتم إنزال عقوبة السجن الفعلي عليه لعدة سنوات.

قدس برس

 

 

 

 

 

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الخميس 24 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »