الاحتلال يواصل منع دخول النساء الى الاقصى ويحمي اقتحامات المستوطنين

تاريخ الإضافة الأحد 30 آب 2015 - 9:02 ص    عدد الزيارات 2394    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسات، شؤون المقدسيين

        


تسود محيط بوابات المسجد الاقصى المبارك الرئيسية "الخارجية"، منذ ساعات صباح اليوم الأحد، أجواء مشحونة بالتوتر الشديد، بسبب منع قوات الاحتلال المتواصل لدخول النساء والفتيات من كافة الأجيال الى المسجد الاقصى، في الوقت الذي تُوفر فيه الحماية والحراسة لعصابات المستوطنين خلال اقتحاماتها وجولاتها الاستفزازية للمسجد المبارك.

وقال مراسلنا في القدس بأن قوات الاحتلال الخاصة وضعت متاريس حديدية بالقرب من بوابات المسجد الاقصى للتدقيق ببطاقات المواطنين ولمنع النساء من الدخول اليه، في حين اعتدت عناصر من هذه القوات على النساء المعتصمات في منطقة باب السلسلة خلال تصديهن بهتافات التكبير لمستوطنين خرجوا من المسجد الاقصى وأدوا رقصات استفزازية على بواباته.

وتحاول سلطات الاحتلال من خلال هذه الاجراءات- التي شرعت بتطبيقها بحق النساء منذ الاسبوع الماضي- فرض مخطط التقسيم الزماني الخبيث للمسجد الاقصى؛ باقتطاع الوقت من ساعات الصباح الباكر وحتى ساعات الظهيرة لصالح المستوطنين، وهو الاجراء الذي قوبل بحالات غضبٍ وسخط من المواطنين في القدس وخارجها، وبالاستنكار الشديد على المستويات الرسمية والشعبية، ووسط نداءاتٍ للمواطنين بضرورة المزيد من شد الرحال والتواجد المكثف في الاقصى المبارك لإحباط مخططات الاحتلال.