المنتدى العالمي للبرلمانيين الإسلاميين: نستنكر الصمت الدولي المخزي تجاه ما يحصل في الأقصى

تاريخ الإضافة الإثنين 27 تموز 2015 - 2:00 م    عدد الزيارات 2775    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسات، التفاعل مع المدينة

        



موقع مدينة القدس/ تابع المنتدى العالمي للبرلمانيين الإسلاميين بقلق بالغ خلال الأيام الماضية محاولات الصهاينة المتكررة تنفيذ سلسلة من الاقتحامات وتدنيس المسجد الأقصى المبارك وإقامة الحواجز في البلدة القديمة ، ومنع المصلين من الصلاة والاعتداء عليهم في محيط المسجد الأقصى فيما يسمونه "ذكرى خراب الهيكل" في ظل صمت عربي ودولي وانشغال العالم بمكافحة الإرهاب متناسيا الإرهاب المستمر الذي يمارسه الصهاينة بحق الشعب الفلسطيني والمقدسات في القدس الشريف.

وقال المنتدى في بيان له وصل نسخة منه لموقع مدينة القدس:" إننا في المنتدي العالمي للبرلمانيين الاسلاميين نستنكر هذا الصمت الدولي المخزي، ونستغرب تراجع الاهتمام العربي والعالمي بقضية فلسطين ، ونرى أن الصمت إزاء هذه الانتهاكات الصهيونية سيؤدي لحدوث ما هو أسوأ لا قدر الله إذا لم يتم وقف هذه الممارسات الصهيونية العنصرية البغيضة في المسجد الأقصى ومدينة القدس الشريف" .

إن المنتدى العالمي للبرلمانيين الاسلاميين يرى أن تصاعد واستمرار هذه الانتهاكات بحق المقدسات وبحق الشعب الفلسطيني يستلزم اتخاذ خطوات عاجلة ، لذا نؤكد على ما يلي :

أولاً : نشد على أيدي المرابطين في القدس والأرض المحتلة ونثمن غالياً رباطهم الدائم ونحيي وندعم صمودهم في مواجهة المخططات الصهيونية الرامية لتهويد القدس وتصديهم للانتهاكات المتكررة بحق المقدسات، فهم الفئة المنصورة بإذن الله تعالى.

ثانيا : نطالب أمتنا العربية والاسلامية عامة وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي القيام بمسؤولياتها التاريخية والدينية لوقف هذه الانتهاكات الصهيونية ، وأن تتحرك للضغط على المجتمع الدولي لوقف مخططات تهويد القدس والاعتداء على المقدسات .

ثالثاً : يجب على جميع الدول العربية والاسلامية وعلى رأسها الحكومة الاردنية أن تقوم بواجبها تجاه المسجد الأقصى، وعلى الحكومة أن تتحمل مسؤولياتها تجاه المسجد الأقصى وأن لا تسمح بالمساس بدورها السيادي والتاريخي في المسجد الأقصى.

رابعاً : نطالب السلطة الفلسطينية أن تتوقف عن اعتقال المرابطين الذين يدافعون عن المسجد الأقصى تحت ما يسمى "بالتنسيق الأمني" وأن لا تكون عونا للصهاينة في قمع الشعب الفلسطيني والتعدي على المقدسات في القدس وتدنيسها. وندعوها إلي تكريس وحدة الشعب الفلسطيني لمواجهة الاحتلال الصهيوني الذي اغتصب الأرض وانتهك المقدسات .

خامساً : ندعو اللجان الشعبية المعنية بقضية القدس والنشطاء والأحرار في العالم إلى التحرك وإقامة الفعاليات التي من شأنها لفت أنظار العالم إلى التهديدات التي يتعرض لها المسجد الأقصى والتي أصبحت تتكرر بصفة دورية .

المنتدى العالمي للبرلمانيين الاسلاميين