الكشف عن تفريعات جديدة في شبكة الأنفاق أسفل الأقصى

تاريخ الإضافة الخميس 25 حزيران 2015 - 2:00 م    عدد الزيارات 3279    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسات

        


ذكر مركز "كيوبرس" الاعلامي أن صورا حديثة أظهرت شبكة الأنفاق التي يحفرها الاحتلال أسفل المسجد الأقصى وفي محيطه، وتفريعات وطرق جديدة.

ولفت، في بيان له، الى أن الاحتلال حفر خلال الأسابيع الأخيرة عشرات الأمتار في المنطقة أسفل تلة المغاربة، باتجاه الشمال والشمال الغربي، مما يعطي تفريعا إضافياً للحفريات في الموقع المذكور.

وأوضح المركز أن أحد مراسليه استطاع مؤخرا دخول مسار أحد الأنفاق التي يتم حفرها أسفل باب المغاربة، عند أساسات المسجد الأقصى، وسار في نفق فرعي مظلم تعدى طوله 120 مترا، وتخللته بعض الحفر المتوسطة في عمق الأرض.

وبسبب ضيق النفق وظلمته وصعوبة التنفس، اضطر الى الخروج سريعا رغم أن النفق يمتد لمسافة أطول.
وفي مقارنة مع صور تم التقاطها قبل أشهر لبداية عملية حفر النفق المذكور، لم يتعد طوله حينها سوى بضعة أمتار؛ أظهرت الصور الجديدة حفر عشرات الأمتار الإضافية.

وقال بيان المركز أنه الداخل الى مسار شبكة الأنفاق أسفل المنطقة الواقعة في الزاوية الجنوبية الغربية للجدار الغربي للمسجد الأقصى، وامتدادها الى منطقة المدرسة التنكزية شمالاً، يلاحظ أن الحفريات تتكثف وتتفرع بشكل كبير، الأمر الذي لم يخفه الاحتلال "الإسرائيلي"، بل العكس، فقد أظهرت دراسات "إسرائيلية" رسمية أن منطقة القدس المحتلة، وبالذات أسفل ومحيط الأقصى وخاصة بلدة سلوان، شهدت اتساعا في الحفريات كماً ونوعاً في السنوات العشر الأخيرة، كجزء من مخططات لتحويلها الى مزارات سياحية تهويديه، ترتبط في بعض جوانبها مع أسفل المسجد الأقصى.