جمعية سلوان الخيرية تكرّم طلبة مدرسة سلوان المتفوّقين

تاريخ الإضافة الإثنين 23 حزيران 2008 - 12:00 م    عدد الزيارات 7380    القسم أرشيف الأخبار

        


تحت رعاية جمعية سلوان الخيرية، أقيم حفل تكريم الطلبة المتفوّقين من مدرسة سلوان الإعدادية للبنين، وذلك في قاعة الجمعية.

 

وبدأ الحفل؛ الذي تولّى عرافته المربي راتب حمد، بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم تلاها الطالب محمد أبو تاية، ثم ألقى مدير المدرسة الأستاذ صالح الأعور كلمةً رحّب فيها بالحضور وأكّد على أهمية العلم ومكارمه وفضل العلماء، وشكر الجمعية لرعايتها هذا الحفل التكريمي.

 

ثمّ كانت كلمة رئيس جمعية سلوان الخيرية؛ الحاج إبراهيم سرحان "أبو غازي"، الذي أكّد فيها على تصميم الجمعية في التواصل مع طلبة مدارس سلوان بالنشاطات الاجتماعية والثقافية والإبداعية، كما أعلن سرحان عن انطلاقة مخيم المتميّزين الأول لطلبة سلوان الذي سترعاه الجمعية هذا الصيف.

 

وفي كلمة أولياء الأمور، شكر علي الأعور جمعيةَ سلوان الخيرية على جهودها في رعاية أبناء البلدة،كما قدّم عدداً من النصائح والوصايا لجيل المتفوّقين.

 

أمّا كلمة الطلبة المتفوّقين فقد ألقاها الطالب جمال أبو سنينة، حيث قدّم شكره للجمعية وللهيئة التدريسية وهنّأ زملاءه المتفوّقين بانتهاء العام الدراسي ودعاهم إلى الاستمرار في المسيرة التعليمية، والاهتمام بالإبداعات والنشاطات اللامنهجية.

 

وقد تخلّل الحفل عددٌ من الفقرات الفنية، حيث قدّم الطالب عامر الغزالي أنشودة بعنوان "إلا صلاتي"، فيما قدّمت فرقة المدرسة دبكةً شعبية، كما قدّم الطالبان معن الغول ومجد دنديس عزفاً جماعياً ومنفرداً على الإيقاع، نال إعجاب الحضور.

 

وفي نهاية الاحتفال قدّمت الهيئة الإدارية لجمعية سلوان الخيرية وإدارة مدرسة سلوان الإعدادية الجوائز والشهادات التقديرية للطلبة المتفوقين. ومن الجدير بالذكر أنّ الجمعية قد قامت بتخريج الفوج التاسع والعشرين من أطفال روضاتها البالغ عددهم 500 طفل في نهاية الشهر الماضي.


المصدر: القدس المحتلة- الأقصى أون لاين - الكاتب: admin

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »