البطريركية الأرثوذكسيّة تستصدر أمراً قضائيّاً يمنع بلديّة الاحتلال من وضع يدها على عقاراتٍ بوادي حلوة شرق القدس

تاريخ الإضافة السبت 21 حزيران 2008 - 10:34 ص    عدد الزيارات 1745    القسم أرشيف الأخبار

        


أعلنت بطريركية الروم الأرثوذكس، يوم الثلاثاء الماضي (17/6)، أنّها سجّلت انتصاراً جديداً في معركتها الدائرة منذ ثلاثة أعوام للدفاع عن عقاراتها، خاصةً في مدينة القدس المحتلة، من خلال انتزاعها أمراً قضائياً يمنع بلدية الاحتلال في القدس من وضع يدها على قطعة أرضٍ تعود ملكيّتها للبطريركية في منطقة وادي حلوة بقرية سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك.

 

وكانت بلدية الاحتلال شرعت يوم الأربعاء قبل الماضي بأعمال حفرٍ وتغييرٍ لمعالم قطعة أرض رقم 39 في حوض 30125 في القدس والمملوكة من قِبَل بطريركية الروم الأرثوذكس بهدف تحويلها إلى مخزن لآليات البلدية.

 

ولفت بيان للبطريركية إلى أنّ البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك الروم الأرثوذكس في القدس والأراضي المقدّسة والأردن، أوفد محامي البطريركية رامي المغربي والمحامي سامر الزعبي إلى الموقع لإيقاف أعمال البلدية فوراً وإخلاء جميع عمّالها من هناك بسبب رفض البطريركية القاطع لانتهاك أملاكها، وتوجّه في اليوم التالي محامي البطريركية إلى مقرّ الجهة المنفذة لأعمال الحفر لصالح البلدية وأعلمهم بالعواقب القانونية جراء العمل في أرض الغير بدون إذن، كما تم توضيح موقف البطريركية الرافض لاستخدام أرضها لغايات بلدية الاحتلال.

 

وقال البيان: "كما قام محامي البطريركية بدعم هذا الموقف عن طريق كتبٍ رسمية مسجلة تسليمها لبلدية القدس والجهات المعنية مفادها أنّ البطريركية صاحبة العقار ترفض قطعياً التعدّي الذي حصل وتطلب من البلدية عدم دخول قطعة الأرض وتحذرها من العواقب القانونية لتجاهل موقف البطريركية".

 

وأضاف البيان أنّه وعلى الرغم من هذا، فقد توجّه مسؤولو البلدية وعمّال الجهة المنفّذة يوم الأحد الماضي إلى الموقع لاستكمال أعمال الحفر وتغيير معالم قطعة الأرض، الأمر الذي أدّى إلى توجه بطريركية الروم الأرثوذكس فوراً إلى محكمة الصلح في القدس لاستصدار أمرٍ يقضي بمنع البلدية من تنفيذ مخططها ويأمرها بإخلاء الموقع.

 

وتابع البيان: "وفي هذه الأثناء، توجّه عدد من رجال الدين الأرثوذكس وأعضاء في التجمع الوطني المسيحي وعددٌ من أبناء المنطقة إلى الموقع واعتصموا على مدخل قطعة الأرض ونجحوا في منع الآليات الإسرائيلية التابعة للبلدية من الشروع في أعمال الحفريات إلى حين صدور أمر المحكمة الذي طالبت فيه البطريركية الأرثوذكسية، فيما اعتقلت قوات خاصة تابعة لشرطة الاحتلال عدداً من المعتصمين من بينهم ديمتري دلياني رئيس التجمع الوطني المسيحي وأربعة شبّان".

 

وفي الوقت نفسه، أصدر قاضي محكمة الصلح أمره بمنع بلدية الاحتلال من دخول قطعة الأرض وإخلائها من العاملين استجابةً لطلب البطريركية التي زوّد محاموها المحكمة بكافة الوثائق التي تثبت ملكيتها للأرض وموقفها الرافض لأنْ تُستَخدم من قِبَل بلدية الاحتلال.

 

وأوضح البيان أنّ هذا الانتصار يُضاف إلى اعديد من إنجازات البطريركية في الدفاع عن عقاراتها كنجاحها في استرجاع أكثر من ألف دونم من أراضي القدس من أيدي المستوطنين، وانتصارها على جهود المستوطنين وردعهم من وضع أيديهم على عقارات باب الخليل بحجّة أنّ الجهات الاستيطانية كانت قد اشترتها في زمن البطريرك المعزول إيرينيوس.

 

وقد باشر عمّال تابعون لبطريركية الروم الأرثوذكس صباح الثلاثاء بأعمال تصليح جدران قطعة الأرض والتي تم تدمير جزءٍ منها على أيدي بلدية الاحتلال وقاموا بإعادة الوضع في قطعة الأرض كما كان قبل اعتداء البلدية عليها.


المصدر: القدس المحتلة- وكالات: - الكاتب: admin

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »