الاحتلال يقرّر إبعاد أسيرٍ مقدسيّ إلى البرازيل!

تاريخ الإضافة الخميس 19 حزيران 2008 - 10:21 ص    عدد الزيارات 1507    القسم أرشيف الأخبار

        


أفاد مركز أحرار لدراسات الأسرى، أنّ سلطات الاحتلال قرّرت إبعاد الأسير صهيب حسين عليان (20 عاماً) من بلدة عناتا قضاء القدس والموجود حاليّاً في سجن النقب الصحراوي،  إلى البرازيل.

 

وقال والد الأسير حسين عليان لمركز أحرار إنّ سلطات الاحتلال قرّرت إبعاد ابنه صهيب المعتقل منذ 14/7/2007 إلى البرازيل بحجّة قيامه بنشاطات معادية لدولة الاحتلال وكونه لا يحمل "الهوية الإسرائيلية" الخاصة بأهل القدس، ولا يملك سوى جنسية برازيلية حصل عليها كون والدته تملك الجنسية البرازيلية.

 

وأضاف والد الأسير صهيب، أنّ نجله المحكوم بـ18 شهراً والمعتقل منذ عام يقبع في سجن النقب هو وشقيقه الأكبر، وأنّ الأسرة تعاني بشكلٍ كبيرٍ بسبب غيابهم والآن معاناة العائلة ستزداد بسبب قرار الإبعاد بحق أحد أولاده.

 

وقال الوالد إنّه وأسرته صُدِموا يوم 12/6 بقرار محكمة الاحتلال القاضي بإبعاد نجله صهيب إلى البرازيل وذلك أثناء محكمة (الشليش) وهي محكمة يُعرَض عليها الأسير بعد انقضاء ثلثيْ حكمه من أجل التخفيف عن الأسير فقضت المحكمة بتخفيض 6 شهور وإبعاده الأمر الذي ترفضه العائلة والأسير.

 

وأكّد والد الأسير أنّ نجله صهيب يحمل شهادة ميلاد داخل دولة الاحتلال ولا يحمل الهوية المقدسيّة الصادرة عن وزارة داخلية الاحتلال بسبب المماطلة والتضييق المستمرّ الذي يتعرّض له سكان مدينة القدس من الفلسطينيين، وأضاف أنّ أولاده السبعة يحملون الهوية الفلسطينية.

 

وناشد فؤاد الخفش، مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى، كافة المؤسسات الحقوقية والقانونية للوقوف إلى جانب الأسير صهيب عليان والعمل على إلغاء قرار الإبعاد والوقوف بوجه هذه السياسة التي بدأ يشرّعها الاحتلال، فبعد تخيير الأسيرة نورا الهشلمون بين الإبعاد والسجن، وكذلك الأسيرة إيرينا سراحنة، يواجه الآن صهيب عليان الأمر ذاته.


المصدر: القدس المحتلة- صحيفة القدس: - الكاتب: admin

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »