تعرف على المسار التشريعي والشبابي اليهودي للسيطرة على المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة السبت 6 تموز 2019 - 11:14 م    عدد الزيارات 791    التعليقات 0     القسم مقالات

        


وسام محمد

صحفي في مؤسسة القدس الدولية

تشن حكومة الاحتلال المتشددة برئاسة بنيامين نتنياهو حملة متكاملة للسيطرة على المسجد الأقصى، ونزع الحصرية الإسلامية عنه بهدف وضعه تحت سيطرتهم الكاملة في ظل التهافت العربي للتطبيع مع الاحتلال والمشاركة في طبخة صفقة القرن التي تحضر لفلسطين.

 

ويشهد الأقصى سباقًا سياسيًا وتشريعيًا بين الزعماء اليهود الأشد تطرّفًا، من أجل تسجيل نقاط شعبية وحزبية في الانتخابات البرلمانية والحصص الوزارية الحكومية، حيث سعى العديد من وزراء الاحتلال بخطوات حثيثةٍ لتشريع السيطرة على المسجد الأقصى وتغيير الوضع القائم فيه تحت ذرائع إتاحة حرّية العبادة لليهود.

 

وتعتبر جلسة "الكنيست" في 25/2/2014، من أهم الجلسات حيث خصصت لمناقشة مشروع قانون قدّمه النائب الليكودي المتطرف موشيه فيجلين ويقضي بإنهاء السّيادة الأردنيّة على المسجد الأقصى ووضعه تحت سيادة الاحتلال الكاملة. كما شهدت جلسة أخرى الكنيست لمناقشة الاقتراح المشترك بين حيليك بار وميري ريغف، الذي يقضي بالمساواة في العبادة بين المسلمين واليهود كما هي الحال في المسجد الإبراهيمي بالخليل.

 

وفي التعبئة الطلابية، تستثمر الحكومة والجمعيات اليمينية في البيئة الطلابية والتربوية في خطوات تنظيمية وعملية من أجل بسط السيطرة على الأقصى، وتهيئة جيل ناخب يميني يضع في سلم أولوياته الضغط باتجاه إقامة "الهيكل"، حيث شهد عام 2014 إطلاق منظمة "طلاب لأجل الهيكل" التي قسمت مهامها إلى أربعة طواقم وهي كالتالي:

  • الطاقم القانوني: ومهمته توثيق الأحداث في المسجد الأقصى، وحالات الاعتراض أو التصدي لاقتحامات المستوطنين للأقصى، ثم متابعة قضائية وقانونية ضد أي اعتراض لأي يهودي يقتحم الاقصى.
  • الطاقم البرلماني: ميدان عمله في أروقة الكنيست المختلفة، بهدف تسريع تقديم والمصادقة على قوانين تحفظ "حق اليهود في الهيكل" بحسب تعبيرهم.
  • الطاقم الإعلامي: يهدف الى توسيع رقعة العمل الاعلامي وتجذير المعرفة بملف " جبل الهيكل" في المجتمع الإسرائيلي.
  • الطاقم التثقيفي: يهدف الى تنظيم المحاضرات والندوات وتنشيط جمع التبرعات.

 

وفي المسار الثاني ولتحقيق نفس الهدف أعلنت منظمة "طلاب من أجل الهيكل" عن تنظيم دروات إرشادية متخصصة حول ما يدعونه من تاريخ الهيكل المزعوم.

 

ومع ازدياد التوجه نحو اليمين المتطرف في السياسة الإسرائيلية، تفاقم الدعم الرسمي الإسرائيلي المباشر لجماعات الهيكل، حيث عقد الكنيست عددًا كبيرًا من الجلسات بهدف تأمين الحرية والحماية لليهود لدى اقتحامهم الأقصى، وتقود هذه الجمعيات اليهودية ائتلافًا تحت شعار "ائتلاف الهيكل" لتفعيل دورها السياسي والشعبي، حيث يضم الائتلاف جمعيات فاعلة ونشطة أبرزها: "أمناء الهيكل"، ونساء لأجل الهيكل"، وطلاب لأجل الهيكل"، ومعهد الهيكل الثالث"، بالإضافة لحاخامات وعدد من قادة الأحزاب والجماعات اليهودية.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

قبل أن تصبح صفقة القرن أمرًا واقعًا!

التالي

تهويد القدس: استعمار سلوان بات إرثاً أمريكياً

مقالات متعلّقة

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »